fgfh

عقد رئيس الوزراء علي زيدان مؤتمراً صحفياً اليوم الخميس،مع نظيره رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون في زيارة  مفاجأة بعد  بضعة أيام من إصدار لندن تحذيراً لرعاياها بمغادرة مدينة بنغازي.

وجدد زيدان التأكيد على متانة العلاقات التي تربط البلدين الصديقين وقدم الشكر للدعم والمساندة التي قدمتها بريطانيا للشعب الليبي خلال ثورة الــ17 من  فبراير .

وطمأن رئيس الحكومة علي زيدان خلال المؤتمر الصحفي المشترك كافة الليبيين  والعالم بأن الوضع في البلاد يسير بخير ويتعافى ويتجه إلى الأفضل ، مشيراً إلى أن بعض الدول التي أمرت رعاياها بمغادرة ليبيا كانت تهدف في المقام الأول إلى اتخاذ إجراء استباقي من باب الحرص وليس شعورا بالخطر كما تناقلته بعض وسائل الإعلام.

وأضاف زيدان أن وجود رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون  في ليبيا اليوم دليل على تأكده من أن الوضع الأمني يسمح بذلك،مؤكداً أن ما أثير مؤخراً حول بنغازي هو جملة من الدعاية والتشويش التي تقوم بها عناصر وصفها بالمضادة للثورة في محاولة لإعادة عجلة الثورة إلى الخلف على حد تعبيره .

من جانبه عبر رئيس الوزراء البريطاني  ديفيد كاميرون  عن سعادته بتواجده في ليبيا وفخره بمساهمة بلاده ووقوفها مع الشعب الليبي في إنهاء حكم النظام السابق الذي أضر بليبيا وبالمنطقة والعالم.

وأكد كاميرون مجدداً دعم بلاده لمسيرة الديمقراطية الناجحة التي بدأها الشعب الليبي والتزامها بالتعاون مع ليبيا في الجوانب الأمنية والسياسية والاقتصادية وفي مجالات التدريب ودعم القدرات البشرية .

ليبيا

وتوجه كاميرون رفقة وزير الداخلية بالحكومة المؤقتة عاشور شوايل إلى أكاديمية الشرطة في العاصمة طرابلس وحضر حفل مراسم تخريج دفعه جديدة من الضباط.

وأبدى رئيس الوزراء البريطاني استعداد بلاده لتقديم المشورة والنصيحة والمساعدة في طرق التدريب والتخطيط والتقنية لمساعدة ليبيا في بناء قدراتها في مجالي الشرطة والجيش “.

كما قام رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون بجولة في ميدان الشهداء رفقة وزير الداخلية بالحكومة المؤقتة عاشور شوايل وسط العاصمة طرابلس.

وكالة أنباء التضامن

جميع الحقوق محفوظة لموقع ليبيا الان

الصعود لأعلى