انت هنا : الرئيسية » اخبار ليبيا » وزير الدفاع يحمل مسؤولية خرق وقف إطلاق النار بمدينة الكفرة لعدد من الأشخاص الذين لا يراعون المسؤولية

وزير الدفاع يحمل مسؤولية خرق وقف إطلاق النار بمدينة الكفرة لعدد من الأشخاص الذين لا يراعون المسؤولية

 أكد وزير الدفاع السيد ” أسامة الجويلي ” مساء اليوم السبت أن ما حدث بمدينة الكفرة بالأمس واليوم يعد خرقا لوقف إطلاق النار .. مشيرا إلى أن هذا الخرق وقع من قبل بعض الأشخاص الذين لا يراعون المسؤوليات مما أدى إلى حدوث اشتباكات بين التبو وقوة درع ليبيا . ولفت السيد “الجويلي” في مقابلة مطولة أجرته معه قناة ليبيا الوطنية ، إلى أن قوة درع ليبيا هي قوة من الثوار مكلفة من وزارة الدفاع وملحقة برئاسة الأركان . وقال إن مهمة هذه القوة دعم الجيش في القيام بأعماله ، إلى جانب أنها مكلفة بتثبت وقف إطلاق النار ، والسيطرة على بعض البوابات لمنع الاشتباك بين الأطراف المتنازعة . وأضاف “في البداية جرت اشتباكات بين الأطراف توفي على أثرها شخص ، ثم أصبحت الرماية على مجموعة من درع ليبيا حيث جرح ستة أشخاص من الطرفين ” .. مؤكدا أن الوضع الآن مستقر ، ولم ترد أي أخبار عن وفيات . وأوضح السيد “الجويلي” أن رئيس غرفة العمليات بالجيش العميد “عبدالسلام الحاسي” سيتوجه صباح الغد إلى المنطقة بصحبة مجموعة من الأشخاص للاطلاع على الموقف عن كثب ، ولمحاولة بذل الجهود لتأمين استمرار وقف إطلاق النار حتى تحل المشاكل التي لم تحدث فجأة وإنما نتيجة لتراكمات قديمة خلفها النظام السابق . ونفى أن يكون ما حدث بمدينة الكفرة له مآرب سياسية ، بل أغلبها منحصر في مآرب اقتصادية والسعي للسيطرة على المنافذ ، إلى جانب إشكالية تحديد الهوية . وقال ” الجويلي ” إن مثل هذه الحوادث لا يجب أن تحل بالبنادق أو بالسلاح ، بل عن طريق التحاور واتباع الإجراءات القانونية . وأضاف “يجب على الجميع أن لا يتوقع حل مشاكل 42 سنة في أشهر” .. داعيا الجميع إلى ضرورة التحلي بالمسؤولية .

جميع الحقوق محفوظة لموقع ليبيا الان

الصعود لأعلى