انت هنا : الرئيسية » اخبار محلية » وزير الداخلية الجديد يحدد أمام المؤتمر الوطني العام ملامح خطته الأمنية

وزير الداخلية الجديد يحدد أمام المؤتمر الوطني العام ملامح خطته الأمنية

 اعتبر وزير الداخلية الجديد ” محمد خليفة الشيخ ” خلال عرضه لخطته الأمنية أمام المؤتمر الوطني العام أمس الثلاثاء أن الأمن هو نقيض الخوف ، وهو مطلب إنساني كونه يحقق الاستقرار والتنمية ، وبه تتعافى مفاصل الدولة . وطرح ” الشيخ ” أمام أعضاء المؤتمر الخطة الأمنية التي تتضمن ملامح عامة تعتمد على رؤية شاملة تشخص الواقع وتفصح عن أسباب الأزمة الأمنية ، وتحدد أولويات المرحلة وآليات تنفيذها عبر آليات تستجيب وتلامس عناصرها الأهداف والغايات التي يطمح الجميع إلى تحقيقها في ظل معادلة مفادها ” أمن محترف وقضاء نافذ ” . وأكد ” الشيخ ” أن الدولة الليبية الوليدة التي تحاول أن تتحسس طريقها الهادف إلى بناء مؤسساتها على أسس وطنية جامعة يضمنها الدستور تلتمس في نفس الوقت سبل رسم معالم رؤيتها الفنية ، بما يستجيب لحجم المتغيرات وتداعياتها السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية على المجتمع بعد ثورة 17 فبراير لتتجاوز أزمتها الموروثة . وحدد وزير الداخلية الجديد ” محمد خليفة الشيخ ” في خطته ثلاث نقاط أساسية لتحسين أداء وزارته في المرحلة المقبلة.. مبينا أن هذه الخطة الموضوعة هي استكمال لما قام به الوزير المستقيل . وتنص الخطة حسب عرض الوزير أمام المؤتمر الوطني على الإبقاء على بعض الأجهزة الأمنية القائمة حتى لا يحدث فراغ أمني ، وتفعيلها بعقيدة أمنية وطنية بعيدة عن الجهوية أو الشخصية ، وعدم تحميل المنظومة الأمنية أكثر مما تتحمل باستخدام تشكيلات تنقصها المهنية مما يساعدها على التوغل على ما هو قائم فتطغى على صاحب الاختصاص الأصيل ، فتربك أداءه وتزيد من أعبائه . كما تقضي بإعادة بناء الثقة في العلاقة بين الشعب ومؤسسته الأمنية التي أصابها الغش والفتور وانعدام الثقة ، من خلال العمل على ترميم وصيانة ما أصاب جدار معنويات أعضاء هيئة الشرطة وأجهزتها من ضرر نتيجة لإقصاء بعض قياداتها الوطنية ، أو سلب اختصاصاتها أو تهميش لدورها المؤسسي في العملية الأمنية .

جميع الحقوق محفوظة لموقع ليبيا الان

الصعود لأعلى