انت هنا : الرئيسية » اخبار محلية » نهاية ولاية المؤتمر في يوليو القادم “بشروط”

نهاية ولاية المؤتمر في يوليو القادم “بشروط”

قالت عضو المؤتمر الوطني العام آمنة امطير إن المؤتمر قد أقرّ اليوم خارطة طريق جديدة تقضي بإنهاء ولايته في يوليو القادم إذا ما أقرت الهيئة التأسيسية لصياغة مشروع الدستور بعدم مقدرتها على استكمال مشروع الدستور ضمن استفتائها بعد شهرين من انتخابها.

وأضافت امطير لأجواء لبلاد أن الخارطة المقدمة من عدد من مؤسسات المجتمع المدني والمجالس المحلية تقر بمنح الهيئة التأسيسية أربعة أشهر لإنجاز مشروع الدستور، مع إمكانية إعلان عدم مقدرتها على استكمال المشروع في أي وقت ضمن المدة المحددة.

رئيس اللجنة التشريعية والقانونية عمر بوليفه قال لأجواء لبلاد إن المؤتمر سيتخذ إجراء احتياطيا بعد شهرين من انتخاب الهيئة التأسيسية، بتشكيل لجنة من أربعة عشر عضوا من أعضائه عن طريق الانتخاب، مهمتها إجراء تعديلات على الإعلان الدستوري ليصبح دستورا مؤقتا للبلاد وملزما لأربع سنوات قادمة.

وتحدد اللجنة من خلال الدستور المؤقت إن كان الجسم البديل للمؤتمر رئاسيا أم برلمانيا، إضافة إلى التجهيز لانتخابات هذا الجسم الذي سيستمر في السلطة لمدة لا تزيد عن ستة عشر شهرا من انتخابه بحسب بوليفه.

وفي المقابل أوضح بوليفه أن الخارطة تقضي باستمرار المؤتمر كسلطة تشريعية للبلاد إلى 24 من ديسمبر القادم، في حال أقرت الهيئة التأسيسية خلال أربعة أشهر من انتخابها بمقدرتها على استكمال مشروع الدستور.

ويشار إلى أن المؤتمر قد صوت اليوم بـ82 صوتا من أصل 110 لإقرار الخارطة كبديل للخارطة التي وقع إقرارها سابقا، والقاضية بإنهاء عمل المؤتمر الوطني العام في 24 من ديسمبر القادم.

تعليقات (1)

  • عمر

    في الأول استغربت…(أليست النسبة غريبة!) 82 من 110 لأني كنت أعتقد أن عدد أعضاء المؤتمر 200 وليس في حدود المائة فقط…لكنني بعدها قلت في نفسي أن أعضاء المؤتمر مشغولين بمهام أخطر وأهم ربما حتى خارج البلاد…أو أن خارطة الطريق هذه غير مهمة …فلا داعي لمناقشتها والتصويت عليها…لأننا سنقترح أخرى فيما بعد والذي بيده السلطة يحكم بما شاء…

    هذيما وين وين والا مرتبات وميزات وأفاريات خلاص…

جميع الحقوق محفوظة لموقع ليبيا الان

الصعود لأعلى