انت هنا : الرئيسية » اخبار ليبيا » نقص السيولة يوقف علاج المرضى الليبين في الأردن وطرابلس تدرس وقف البعثات الطبية لعمان

نقص السيولة يوقف علاج المرضى الليبين في الأردن وطرابلس تدرس وقف البعثات الطبية لعمان


المرضى الليبين في الأردن

ذكر رئيس اللجنة الطبية الليبية في الأردن “علي بن عبدالجليل ” أن ليبيا تدرس وقف البعثات الطبية للمرضى الليبيين إلى الأردن لعدم وجود سعة سريريه في المستشفيات الأردنية والاكتظاظ وارتفاع التكاليف.

وأضاف  عبد الجليل ب  أن اللجنة وضعت برنامجا لعودة المرضى إلى ليبيا وتعمل بالتنسيق مع الحكومة الليبية على  وقف إرسال المرضى إلى الأردن لمدة تتراوح بين شهرين إلى ثلاثة أشهر لحين ترتيب الأوضاع في الاردن، لافتا إلى  أن هناك بعض المستشفيات أوقفت استكمال العلاج لمرضى القلب والكلى والأورام بعد زيارة وزيرة الصحة الليبية إلى الأردن.

 وأشار إلى أن ليبيا ملتزمة بدفع 50% من قيمة الفواتير على المرضى الليبيين في حين تدفع باقي المبالغ عند تدقيق الفواتير وفق الاتفاق الذي أعلنته وزيرة الصحة الدكتورة فاطمة الحمروش بعد زيارتها إلى الأردن، مشيرا إلى أن دفعة  ستصل من ليبيا للجرحى خلال الفترة القادمة إلى جانب   تقديم مبلغ للمستشفيات وتغطية أجور السكن لهم بعد تجاوز المشكلات التي تواجه المرضى مع الفنادق ودفع المستحقات.
 من جانبه أكد  رئيس جمعية المستشفيات الخاصة “عوني البشير ” توقف  بعض المستشفيات عن التعامل مع الليبيين لشعورها بالاهانة من تصريحات وزيرة الصحة الليبية.نافيا ان تكون الوزيرة اطلعت على الواقع الحقيقي لأوضاع المرضى الذين تم تقديم أفضل رعاية طبية لهم منذ شهر أيلول/سبتمبر  .
 وأبدى البشير استغرابا لتصريح الوزيرة  الذي  اعتبرت فيه مبلغ 90 مليون دولار نصيب المستشفيات الخاصة في الأردن ” كبير رغم أن التكاليف الإجمالية للمرضى الذين تعالجوا خارج ليبيا وصل إلى مليار ونصف المليار دولار مبيتا أنه لا وجه للمقارنة في المستحقات بين  المستشفيات الخاصة في الأردن والقيمة الإجمالية لهذا المبلغ ، موضحا بان فواتير المرضى الليبيين جاءت وفق الاتفاق الموقع مع اللجنة وفق تسعيرة وزارة الصحة ولائحة أجور نقابة الأطباء.
وعزا مدير جمعية المستشفيات الأردنية ” نائل العدوان أسباب وقفت التعامل مع مرضى القلب والأورام لعدم وجود سيولة مالية لشراء المستلزمات الطبية المتعلقة بأمراض القلب والتي تحتاج إلى مبالغ نقدية تدفع مباشرة للموردين ، منوها إلى  أن ما ينطبق على أمراض القلب ينطبق أيضا على أدوية السرطان التي تدفع مباشرة والتي تصل تكاليفها لبعض الحالات إلى ما يزيد عن 50 ألف دينار في ظل مماطلة من الحكومة الليبية بدفع المستحقات.
 ولفت “العدوان ” إلى  أن المستحقات فاقت 80 مليون دينار ولم يدفع منها إلا ما يقارب 25% في حين  تعاني فيه المستشفيات الأردنية ضائقة مالية وصلت يبعضها إلى عدم القدرة على دفع رواتب الموظفين ، وقال ان المستشفيات أطلقت قبل أسبوع صرخة استغاثة بعد أن أعلنت جمعية موردي المستلزمات الطبية للقلب عدم التعامل الا بعد الدفع المباشر.
وأشار العدوان إلى  أن وزير الجرحى الليبيين وعد بتقديم مبلغ بداية الشهر الجاري ودفعة اخرى منتصف الشهر إلا أن ذلك لم يحدثن  مؤكدا عدم التقاء  وزيرة الصحة الليبية بالمستشفيات الأردنية رغم تقدمها بطلب لذلك .
وكانت وزيرة الصحة الليبية الدكتورة الحمروش صرحت على هامش مشاركتها في اجتماعات المؤتمر 37 للصحة العرب التزام الحكومة الليبية بتكاليف علاج المرضى الليبيين بعد مراجعة الجهات المختصة للفواتير العلاجية المترتبة عليهم .

وكالة أنباء التضامن


 

جميع الحقوق محفوظة لموقع ليبيا الان

الصعود لأعلى