انت هنا : الرئيسية » اخبار ليبيا » ملخص المؤتمر الصحفي لرئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا برناندينو ليون

ملخص المؤتمر الصحفي لرئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا برناندينو ليون

أفاد رئيسَ بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا برناردينو ليون ليون أنه” التقى بالعاصمة طرابلس بأعضاء وفد البرلمانيين المقاطعين لجلسات البرلمان المنعقد بطبرق، كما اجتمع يوم أمس بممثلين عن مدينة ككلة وغريان، لمناقشة الوضع الراهن في جبل نفوسة.
وأضاف ليون خلال مؤتمر صحفي عقد اليوم الثلاثاء، بفندق كورنثيا بالعاصمة طرابلس أننا” اجتمعنا صباح اليوم، مع سماحة مفتي ليبيا وقدمنا له إحاطة بشأن الحوار الذي يجرى حاليا وكذلك بشأن رأي الأمم المتحدة والمجتمع الدولي في المستجدات بليبيا.
وبين ليون أن” معظم المحادثات التي دارت بشأن الوضع الراهن في ليبيا كانت حول ما حصل في الأسابيع الماضية الذي يمثل مصدر قلق للمجتمع الدولي، خاصة ما يجري في بنغازي وجبل نفوسة ، مبينا أن وقف إطلاق النار الذي أعلن عنه وطالب به أعضاء الوفدين من البرلمان لحد الآن لم يقع احترامه.
وأكد ليون أن” موقف الأمم المتحدة واضح بشأن الأحداث التي تحصل حاليا في بنغازي وبالنسبة للقضاء على الإرهاب فهو أمر مشترك يتفق عليه الجميع خلال الاجتماعات السابقة، مشددا على أن القضاء على الإرهاب أمر يجب أن يتم من الدولة، التي يجب أن تكون قوية وقادرة على محاربة الإرهاب بدعم من المجتمع الدولي مضيفا أن ثمة مخاوف بشأن القتال الحاصل في بنغازي وقد يتم انتشار للمواجهات لتتحول لقتال شوارع وتعود تبعاته على المدنيين، مشددا على احترام الدعوة التي أطلقها أعضاء البرلمان لوقف إطلاق النار بشكل فوري.
ووصف ليون القتال الدائر في جبل نفوسة بأنه أمر معقد حيث أن مطالب وقف إطلاق النار لم تُحترم إلى حد الآن، مبينا على ورود تقارير تفيد باستمرار القتال في ككلة، وقد نبهنا لهذا الأمر خلال زيارة رئيس البرلمان عقيلة صالح الذي أبدى اتفاقه معنا بهذا الخصوص و”ابلغني أنه أعطى تعليمات إلى الجيش لتقديم الدعم لتمرير المساعدات الإنسانية لهذه المناطق” .
وأضاف أنه من المهم تعزيز الجانب الإنساني فهو الكفيل بخلق الظروف المواتية للحوار، حيث أدرك الجميع بعدم جدوى الحل العسكري والحل الوحيد هو الحل السياسي والاتفاق . وما يقع حاليا لا يتماشى والظروف المناسبة للحوار، خاصة بعض التصريحات التي تصدر عن بعض السياسيين والشخصيات المعروفة في المجتمع المدني التي عليها خلق الأجواء المواتية للحوار.
وأشار ليون “نحن نواصل العمل مع أعضاء الوفدين لكن ليست لي أي أخبار أقدمها لكم، بانتظار الجولة الثانية من الحوار كما لازلنا نواصل اتصالنا بجميع الأطراف، وهناك مطالب لتسريع هذه المفاوضات لبناء الجسور بين الطرفين لتقريب وجهات النظر .
ونبه ليون أن المجتمع الدولي لا يزال يعمل لدعم العملية السياسية و”دعم الأشخاص القانونيين على إنجاح الحوار” مؤكدا أن المجتمع الدولي لن يقبل أي شخص رافض للحوار وأي شخص يعتمد القوة، وهو ما ينسحب على المواقف الدولية التي تشهد استقطابا ثنائيا أيضا، والمجتمع الدولي سيقدم الدعم للطرف المعتدل.
وأشاد ليون بجميع المؤسسات لدعم الحوار والتي تعمل في ليبيا وتعمل على تأمين ليبيا مثل شركة النفط والبنك المركزي وهيئة الاستثمار فهذه المؤسسات ظلت محايدة وهي تمثل الضمانة الوحيدة لتقديم الخدمات في ليبيا.

جميع الحقوق محفوظة لموقع ليبيا الان

الصعود لأعلى