انت هنا : الرئيسية » اخبار عربية » مقتل رضيع فلسطيني بالضفة حرقا والشبهات حول يهوديين متطرفين

مقتل رضيع فلسطيني بالضفة حرقا والشبهات حول يهوديين متطرفين

أحرق مهاجمان يشتبه بأنهما يهوديان متطرفان منزلا يسكنه فلسطينيون في الضفة الغربية المحتلة يوم الجمعة فقتلا رضيعا يبلغ من العمر 18 شهرا وأصابا عددا من أفراد أسرته بحروق خطيرة في هجوم وصفه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بأنه عمل إرهابي.

وقال الجيش الإسرائيلي وشهود إن المهاجمين حطما نوافذ المنزل الواقع في قرية دوما الصغيرة القريبة من نابلس وألقيا قنابل حارقة داخله قبل الفجر بينما كان أفراد الأسرة نائمين. وكتبت كلمة “انتقام” بالعبرية على جدار المنزل من الخارج أسفل نجمة داود.

وأصيب والدا الرضيع وشقيقه البالغ من العمر أربع سنوات بجروح خطيرة في الهجوم. وقال مسؤولون إن الثلاثة نقلوا في طائرة هليكوبتر لتلقي العلاج في مستشفى إسرائيلي. كما أضرمت النيران في منزل ثان بالقرية لكن لم يكن أحد بداخله.

وهذا أسوأ هجوم ينفذه متطرفون إسرائيليون منذ إحراق شاب فلسطيني حتى الموت ردا على مقتل ثلاثة إسرائيليين على يد خاطفيهم الفلسطينيين في الضفة الغربية.

وعزز الجيش الإسرائيلي قواته في المنطقة للبحث عن المشتبه بهما اللذين وصفهما متحدث بأنهما “إرهابيان ملثمان” ومنع أي تصعيد للعنف. ودعت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) للثأر.

وقال إبراهيم دوابشة (24 عاما) وهو من سكان دوما إنه سمع سعد صاحب المنزل الذي أحرق وأصيب بجروح بالغة يصرخ “‘الحقوني‘.. ركضت ناحية البيت شفت اتنين ملثمين.”

وأضاف لرويترز “كان سعد على الباب محروق قال ‘ساعد زوجتي‘. زوجته قالت ‘ابني جوا‘ طلعته كان محروق قالولي فيه واحد تاني جوا في غرفة النوم ما قدرنا نوصله. النيران كانت قوية وظل حتى وصلت الاطفائية. طلعناه جثة.”

وأظهرت صور نشرتها وسائل إعلام فلسطينية على الإنترنت رضيعا مبتسما يدعى علي دوابشة. وأظهرت لقطات جدران المنزل وقد اسودت من الحريق بينما تناثرت صور الأسرة وممتلكاتها على الأرض.

 

جميع الحقوق محفوظة لموقع ليبيا الان

الصعود لأعلى