انت هنا : الرئيسية » اخبار عربية » مقتل العشرات في تفجيرات وقصف في سوريا

مقتل العشرات في تفجيرات وقصف في سوريا

Photo

قتل 28 شخصا في انفجارين استهدفا مبنيين للجيش وقوات الامن بمدينة حلب في شمال سوريا يوم الجمعة بينما شهدت الاحياء المحاصرة في مدينة حمص يوما اخر من القصف على أيدي قوات الرئيس بشار الاسد.

والانفجاران في حلب هما أسوأ أعمال عنف تتعرض لها المدينة التي تعد المركز التجاري لسوريا منذ بدء الانتفاضة قبل 11 شهرا على حكم عائلة الاسد المستمر منذ 42 عاما.

وأظهرت لقطات حية عرضها التلفزيون السوري جثثا تغطيها الدماء وأشلاء متناثرة على الطرقات أمام المبنيين المستهدفين. ويصور التلفزيون السوري بشكل مستمر الانتفاضة ضد الاسد على أنها نشاط “ارهابيين” مدعومين من الخارج.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن انفجاري حلب ثاني أكبر مدينة سورية ولكنهما حدثا في وقت زادت فيه شراسة قوات الاسد في عملياتها للقضاء على الانتفاضة. وقالت شخصيات معارضة ان الحكومة السورية تستغل الانفجارين لتشويه صورة المعارضة.

وشهد يوم الجمعة اضطرابات أخرى في أنحاء شتى من البلاد وقال نشطون ان قوات الامن فتحت النار في اللاذقية وفي بلدة داعل في محافظة درعا وفي أماكن أخرى لفض مظاهرات خرجت بعد صلاة الجمعة.

وفي مؤشر على امكانية اتساع نطاق التوتر الطائفي في المنطقة اصيب شخص واحد على الاقل في اطلاق نار وانفجارين في مدينة طرابلس اللبنانية. وينقسم سكان المدينة من السنة والعلويين بشأن الانتفاضة السورية ومصير الاسد.

وفي مدينة حمص بغرب سوريا حيث أسفر أسبوع من القصف عن مقتل عشرات المدنيين وأدانه زعماء العالم قال المرصد السوري لحقوق الانسان ان أربعة أشخاص قتلوا في حي بابا عمرو وحي باب السباع اللذين تتحصن فيهما المعارضة. وفتحت القوات النار أيضا على مصلين عند مغادرتهم المساجد في حمص بعد صلاة الجمعة.

وقال نشطون في حمص ان القصف بدأ من جديد في الصباح وانهم يخشون هجوما وشيكا لاقتحام مناطق سكنية بالمدينة التي أصبحت رمزا لمحنة المناهضين لحكم الاسد.

وقال برنار فاليرو المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية “المذبحة في حمص مستمرة واستشهاد الشعب السوري مستمر.” واضاف “اننا لا نرى فقط جيشا يذبح شعبه لكن بالنسبة للجيش السوري اصبحت المستشفيات والاطباء هدفا للقمع المنظم.”

جميع الحقوق محفوظة لموقع ليبيا الان

الصعود لأعلى