انت هنا : الرئيسية » اخبار عربية » مقاتلو المعارضة السورية يسيطرون على مجمع أمني قرب الجولان

مقاتلو المعارضة السورية يسيطرون على مجمع أمني قرب الجولان

قال قادة للمعارضة السورية إن مقاتلي المعارضة سيطروا يوم الأحد على مجمع للمخابرات العسكرية السورية في سهل حوران الجنوبي قرب مرتفعات الجولان التي تحتلها إسرائيل وكثفوا الهجمات في المنطقة الاستراتيجية التي تمتد الى ضواحي العاصمة دمشق.

وتشهد الجبهة التي ظلت هادئة منذ ان اتفقت إسرائيل وسوريا على وقف لاطلاق النار بوساطة أمريكية عام 1974 حالة من التوتر في الاسابيع القليلة الماضية بعد ان كثف مقاتلو المعارضة السورية هجماتهم ضد مجمعات الجيش والمخابرات المنتشرة في السهل الممتد من الحدود مع الأردن إلى ضواحي دمشق.

وقالت مصادر المعارضة إن المجمع القريب من نهر اليرموك في بلدة الشجرة التي تبعد ثمانية كيلومترات من خط وقف إطلاق النار مع إسرائيل سقط بعد حصار استمر خمسة ايام.

وقال ابو اياس الحوراني عضو لواء شهداء اليرموك “سيطرنا بالكامل على هذا المجمع الأمني هذا الصباح. انه مركز قيادة للشبيحة (الميليشيا الموالية للأسد). انسحبوا بعد أن وجهت لهم ضربات قوية خلال حصار استمر خمسة ايام.”

وأضاف “كان يتم ارسال اي شخص يعتقل في وادي اليرموك إلى هذا المقر العسكري حيث يتعرض للتعذيب وهذا (المقر) له أهمية استراتيجية. وأكملنا بسقوطه تحريرنا لبلدة الشجرة.”

وقال قائد اخر لمقاتلي المعارضة ان الهدف من الهجمات في غرب حوران هو فتح جبهة جديدة ضد الرئيس بشار الأسد وتأمين طريق امدادات إلى المداخل الغربية والجنوبية لدمشق.

وقال قائد اخر للمعارضة ان هدف الهجمات في غرب حوران هو فتح جبهة جديدة في القتال ضد الاسد ستضغط على الجنود المنتشرين في حوران وهي مهد للتمرد المستمر منذ عامين ولتأمين طريق امدادات لضواحي دمشق الجنوبية والغربية حيث تستعر المعارك هناك.

الا ان قوات الصفوة التابعة للاسد ما زالت متمركزة في جبل قيسون في وسط دمشق.

وقال نشطاء في العاصمة ان معارك اندلعت يوم الاحد في ضاحية سبينه جنوب دمشق وهي منطقة سكنية على الطريق الرئيسي المؤدي الى حوران جنوبا بعد ان اجتاح مقاتلو المعارضة مجمعا لميليشات الشبيحة.

جميع الحقوق محفوظة لموقع ليبيا الان

الصعود لأعلى