انت هنا : الرئيسية » اخبار ليبيا » مطار معيتيقة يشهد خلافات بين الجانبين العسكري والمدني حول طبيعة عمله في تسيير الحركة الجوية

مطار معيتيقة يشهد خلافات بين الجانبين العسكري والمدني حول طبيعة عمله في تسيير الحركة الجوية

 شهد مطار معيتيقة بطرابلس خلال اليومين الماضيين خلافات حول طبيعة عمله في تسيير الحركة الجوية سواء كانت مدنية أو عسكرية وذلك في أعقاب التعليمات التي أصدرها آمر قاعدة طرابلس الجوية إلى رئيس وحدة برج المراقبة الجوية بإيقاف الحركة الجوية المدنية بالمطار اعتبارا من الأول من شهر يوليو القادم… وفيما اعتبر مدير المطار السيد ” أبوبكر إبراهيم أبوحميدة ” اجراء آمر هذه القاعدة يعد مخالفا للقوانين واللوائح المعمول بها في مجال الطيران كما أكد رئيس أركان السلاح الجوي العميد ” صقر الجروشي ” على صحة التعليمات التي أصدرها آمر القاعدة معتبرا أن هذه القاعدة تتبع رئاسة أركان السلاح الجوي مباشرة وهي الجهة الوحيدة التي تقوم بتشغيل جميع مرافقها … وقال السيد ” أبوحميدة ” في رسالة وجهها إلى رئيس مصلحة المطارات تحصلت وكالة الأنباء الليبية على نسخة منه إن تطبيق تلك التعليمات قد يسبب في كارثة جوية باعتبار أن هذا المطار يعتبر أحد البدائل لمطار طرابلس العالمي … وأشار في هذا الخصوص إلى أن مطار معيتيقة يستخدم حاليا في استقبال كبار الزوار ، وتسيير الرحلات النفطية والشحن الجوي … ولفت في هذا الخصوص إلى أن تلك التعليمات تعد مخالفة لقرار وزير المواصلات والنقل رقم ( 96) لسنة2012 بشأن إعادة تنظيم إدارات المطارات وتسمية مديرين عامين لها وتحديد اختصاصاتهم … وبدوره أكد العميد ” الجروشي ” في اتصال هاتفي مع وكالة الأنباء الليبية على صحة التعليمات التي أصدرها آمر قاعدة معيتيقة ,, وقال إن هذا الإجراء يعتبر من صلاحيات رئاسة أركان السلاح الجوي التي تعد الجهة الوحيدة التي تقوم بتشغيل المرافق بها كافة والمتمثلة في ” البرج ، والمطافي ، والتزود بالوقود ، والعمليات ، والإضاءة ، والأرصاد الجوية ، والخدمات العامة الأخرى ” … وأضاف العميد ” الجروشي ” أن هناك اجتماعا عقد الأسبوع الماضي ضم جميع الشركات العاملة داخل مطار معيتيقة ومدير المطار ، ولم يدع إليه آمر القاعدة الجوية بهدف إيجاد مبررات للسيطرة على الرسوم السيادية من الشركات العاملة المحلية والأجنبية وضمان صرف تلك الرسوم … وأشار إلى أن ذلك الاجتماع كان يهدف كذلك إلى السيطرة على منافذ وبوابات المطار ، الأمر الذي قال عنه إنه يعد مخالفة وخرقا أمنيا باعتبار أن المطار به ممرات ومنشآت عسكرية تقدم خدماتها لطيران السلاح الجوي الذي ساهم مساهمة مباشرة في انتصار ثورة السابع عشر من فبراير .

( وال )

جميع الحقوق محفوظة لموقع ليبيا الان

الصعود لأعلى