انت هنا : الرئيسية » اخبار محلية » مدينة درنة تنتفض ضد تردي الأوضاع الأمنية

مدينة درنة تنتفض ضد تردي الأوضاع الأمنية

خرج شباب و أهالي مدينة درنة، اليوم الجمعة، من أمام مسجد الصحابة ليتظاهروا احتجاجا على تردي الاوضاع الأمنية في مدينتهم و تنامي ظاهرة التطرف الديني مطالبين بتفعيل دور الجيش و الشرطة لتأمين المدينة ووقف عمليات الاغتيال و الاختطاف التي طالت عددا من الأعيان و الأمنيين والقضاة و الأجانب.

و رفع المتظاهرون الذين جابوا شوارع مدينة درنة شعارات عبرت عن مطالبهم الداعية لجعل الشريعة الاسلامية هي المصدر الاساسي في الدستور الليبي و ذلك لإقامة الحجة على من يدعون نصرهم للشريعة عبر التفجيرات و الاغتيالات.

و طالب المتظاهرون بتوفير الامن و الأمان بالمدينة و ذلك عن طريق دعم الجيش و الشرطة رافعين شعار ” لا كتائب لا سرايا … نبوا جيش وحيد الراية”.

و أشار مشاركون في المظاهرة أنهم خرجوا ليتظاهروا بعد تنامت ظاهرة القتل و الاغتيالات و التفجيرات التي أصبحت كابوسا لكل الليبيين في بنغازي و درنة و غيرها من المدن الليبية.

و قال بعض المحتجون ممن شاركوا في المظاهرة الحاشدة لوكالة ليبيان للانباء انهم خرجوا للتعبير عن استنكارهم على تردي الاوضاع الامنية في المدينة متحدين تحذيرات وجدت على بهو بعض المساجد تتوعد و تهدد كل من يشارك في التظاهر و الاعتصامات في درنة بالقتل له ولعائلته.

و طالب المتظاهرون بتطبيق العصيان المدني و اغلاق كافة المصالح و المحلات التجارية احتجاجا على تردي الاوضاع الامنية بالمدينة.

من جهته قال المجلس المحلي درنة في بيان له تحصلت وكالة ليبيان للانباء على نسخة منه إننا مع صوت الشارع لتوفير الأمن ونؤيد أي مبادرة جادة لفرض الأمن في المدينة.

وأضاف محلي درنة ان الضغط على الحكومة بالعصيان المدني لا يجدي نفعاً وفق التجارب السابقة وعجز الحكومة عن تلبية احتياجات المدينة لتوفير الأمن من داخلها.

وقال إننا ننوه الى ضرورة ان لا يشمل العصيان المدني المؤسسات التعليمية والمالية حتى لا نزيد العبء الواقع أصلاً على كاهل المواطن.

جميع الحقوق محفوظة لموقع ليبيا الان

الصعود لأعلى