انت هنا : الرئيسية » اخبار عربية » مؤسس الجيش السوري الحر المعارض يفقد إحدى ساقيه في انفجار بسوريا

مؤسس الجيش السوري الحر المعارض يفقد إحدى ساقيه في انفجار بسوريا

 

 

 قالت مصادر من المعارضة السورية يوم الإثنين إن العقيد رياض الأسعد مؤسس الجيش السوري الحر المعارض فقد إحدى ساقيه في انفجار بسوريا في محاولة اغتيال على ما يبدو.

وقال مسؤول تركي إن إصابة الأسعد لا تمثل خطرا على حياته وهو الآن يعالج في مستشفى في تركيا.

وكان الأسعد الذي أسس الجيش السوري الحر عام 2011 من أجل الاطاحة بنظام الرئيس السوري بشار الأسد من بين أول كبار الضباط الذين انشقوا عن الجيش النظامي.

وقالت مصادر في المعارضة السورية إن الأسعد أصيب في انفجار سيارة ملغومة في مدينة الميادين جنوبي دير الزور في شرق سوريا. وتسيطر العديد من جماعات مقاتلي المعارضة على الميادين ولا تنتمي كلها إلى مظلة الجيش السوري الحر.

وقال معاذ الخطيب الذي استقال يوم الأحد من رئاسة الائتلاف الوطني السوري المعارض إن محاولة “اغتيال” الأسعد في دير الزور تجيء في اطار السعي لاغتيال زعماء سوريا الأحرار.

وقال مالك الكردي نائب الأسعد لقناة الجزيرة التلفزيونية الفضائية إنه يعتقد أن الحكومة السورية مسؤولة عما وصفها بمحاولة اغتيال.

وتابع أن قنبلة كانت مزروعة أسفل السيارة وانفجرت تحت مقعد الأسعد مضيفا أنه أصيب بجروح أيضا في وجهه.

وتم استبعاد الأسعد من قيادة مدعومة من الغرب للجيش السوري الحر والذي تشكل العام الماضي. ومنذ انشقاق الاسعد ظل يعيش أغلب الوقت مع أسرته في مخيم داخل تركيا على الحدود مع سوريا.

جميع الحقوق محفوظة لموقع ليبيا الان

الصعود لأعلى