انت هنا : الرئيسية » اخبار محلية » ليون: استئناف جلسات الحوار بعد عيد الفطر

ليون: استئناف جلسات الحوار بعد عيد الفطر

بيان رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا برناردينو ليون

ذكر الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة برناردينو ليون، أن جميع المشاركين في مسارات الحوار سيُدعون ـ بعد إجازة عيد الفطر ـ إلى المشاركة في اجتماع يضم كافة الأطراف لتأكيد أن الحوار قد حقق تقدما كبيرا في أعماله.

وأشار ليون ـ في بيانه الذي نشر على موقع البعثة أمس الجمعة ـ إلى أن تركيبة مجلس الدولة من الأمور الهامة لإنجاح الاتفاق السياسي، وستُفصّل في أحد ملاحق الاتفاق، داعيا كافة الأطراف إلى تقديم مقترحاتهم فيما يتعلق برؤيتهم لمجلس الدولة مع مراعاة مبادئ التوافق والتوازن وعدالة التمثيل.

وبين ليون أن المجال سيبقى مفتوحا في حال تعذر موافقة بعض الأطراف على بعض القضايا التفصيلية قبل التوقيع بالأحرف الأولى على الاتفاق، وسيجري معالجتها لاحقا من خلال ملاحق الاتفاق، موضحا أنه يحق لأي طرف أن يقدم تحفظات محددة حول الاتفاق، ويحق له التفاوض حول التفاصيل إلى حين التوقيع النهائي.

وأكد المبعوث الأممي أن التشكيلات المسلحة يجب أن تحل بعد دمجها وإعادة تأهيلها في مؤسسات الدولة المدنية والعسكرية، وتوفير فرص عمل لأفرادها وفق خطة وجدول زمني واضح، وسيكون هذا من أولويات حكومة الوفاق الوطني، بحسب البيان.

ومن جهة أخرى، أصرت عدد من البلديات المشاركة في الحوار الليبي بالصخيرات على أن الثوار هم جزء من الحل السياسي، معبرين عن رفضهم أي اتفاق لا يعمل على تأهيلهم وتدريبهم و دمجهم في مؤسسات الدولة المدنية والعسكرية.

و طالبت البلديات في بيانها المشترك الصادر أمس الجمعة، بإلغاء التشريعات و البيانات والاتفاقيات الصادرة عن مجلس النواب قبل عودة كل النواب إليه لتكون بادرة حسن نية من أجل الوصول لحل توافقي يرضي كل الليبيين، بحسب البيان.

و أوضح البيان أنهم لن يقبلوا بهذا الاتفاق السياسي حتى يضمنوا أن “خليفة حفتر” ومساعديه سيكونون خارج هذا الاتفاق، مؤكدين إصرارهم على بناء مؤسسات الدولة العسكرية بما يتوافق مع أهداف ثورة فبراير.

يشار إلى أن المؤتمر الوطني كان قد أكد في بيان له يوم الثلاثاء الماضي، أن مسودة الاتفاق السياسي الأخيرة غير جاهزة للتوقيع عليها بالأحرف الأولى ما لم تُضمّن التعديلات التي قدمها.

جميع الحقوق محفوظة لموقع ليبيا الان

الصعود لأعلى