انت هنا : الرئيسية » اخبار ليبيا » ليبيا تؤبن السفير الأمريكي وتدين الفيلم المسيء

ليبيا تؤبن السفير الأمريكي وتدين الفيلم المسيء

أقيم في طرابلس، حفل تأبين للسفير الأمريكي كريستوفر ستيفنز ؛الذي قتل في هجوم استهدف القنصلية الأمريكية في بنغازي، الحادي عشر من سبتمبر الحالي.

وألقى رئيس المؤتمر الوطني العام محمد يوسف المقريف، كلمة في حفل التأبين، عبر في مستهلها عن مشاعر الحزن وعميق الأسى إثر فقدان السفير ستيفنز والمواطنين الأمريكيين العاملين بالقنصلية في بنغازي، مجددًا تعازي الشعب الليبي لأسرة السفير وللحكومة وللشعب الأمريكي.

وأشاد المقريف بالمهنية التي كان يعمل بها السفير ومساعدوه ،من أجل تعزيز العلاقات الليبية الأمريكية وخدمة ليبيا، مجددًا التأكيد على العمل بإخلاص للقبض على الجناة ،الذين قتلوا السفير وتقديمهم للعدالة ،والعمل على توفير الحماية للبعثات الدبلوماسية في ليبيا.

من جانبه، قال نائب وزير الخارجية الأمريكية “وليام بيرنز،في كلمته ، إنها لحظة حزينة لنا جميعًا ،لقد كان السفير ستيفنز رائعًا، وكان متحمسًا وشغوفًا لمساعدتكم؛ لتحقيق أهداف الثورة ولجعل ليبيا حرة وكذلك كان زملاؤه”.

وأضاف بيرنز قائلاً :” كان ستيفنز يحاول التعرف على جميع طوائف المجتمع الليبي، وكان أنسانًا ممتازًا خدم أمريكا، وإنني أرى الحزن والأسى على وجوه الجميع، وتابع؛كان رجلاً يبني حلمكم لتحقيق الكرامة التي تستحقونها، وأرى كذلك شجاعة من قبل من كانوا يحاولون إنقاذه من أطباء وشباب”.
وعبر بيرنز عن الأمل في ألا يتراجع الأمل والأمن والأهداف ،التي قتل من أجلها السفير ستيفنز ،التي تريدون تحقيقها، وكان متحمسا لها رغم المخاطرة، مطالبًا بالعمل على بناء ليبيا الحرة.

من جانبه، وصف رئيس الحكومة الانتقالية عبد الرحيم الكيب ،السفير الأمريكي الراحل، بالدبلوماسي المتميز ،وأنه كان صديقًا للشعب الليبي وتبنى قضيته ودافع عنها منذ الأيام الأولى لثورة فبراير.

وقال الكيب في حفل التأبين إن “السفير ستيفنز لم يكن سفيرًا فحسب ،بل كان صديقًا لأبناء الشعب الليبي؛ صداقة اكتسبها بما يملكه من خلق رفيع وحس مرهف وحرفية وثقافة عالية.

وأضاف أن العمل الذي ذهب ضحيته السفير لا يمت لأهل بنغازي ولا للشعب الليبي بصلة، وإنما قام به مجموعة من الأفراد الخارجين على القانون الذين سينالون عقابهم.

واستنكر الكيب في كلمته الفيلم المسيء للنبي محمد صلى الله عليه وسلم، مؤكدًا أن هذا العمل لا يمثل أخلاق الشعب الأمريكي.

فيما قال وزير الخارجية الليبي عاشور بن خيال: “نحن واثقون أن النتائج المؤسفة لأحداث القنصلية في بنغازي ستزيد من عزم السلطات المختصة في ليبيا على القبض على الجناة وتقديمهم إلى العدالة، ومضاعفة التدابير والإجراءات اللازمة لحماية البعثات الدبلوماسية والقنصلية المعتمدة في ليبيا والتعامل مع الحالة الأمنية بصورة أكثر فعالية في مختلف أرجاء الوطن وتقديم الجناة إلى العدالة.

جميع الحقوق محفوظة لموقع ليبيا الان

الصعود لأعلى