انت هنا : الرئيسية » اخبار محلية » كاجمان: ينبغي إيقاف أي عمل عسكري لا يكون تحت شرعية المجلس الرئاسي

كاجمان: ينبغي إيقاف أي عمل عسكري لا يكون تحت شرعية المجلس الرئاسي

وصف نائب رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني “عبد السلام كاجمان” ما تعرضت له درنة أخيراً من قصف متكرر هي جرائم ضد الإنسانية و ينبغي أن تقف.

وأضاف كاجمان في صفحته الشخصية على موقع “فيسبوك” كأن المدينة التي هزمت تنظيم الدولة تعاقب على فعلتها بقصف عشوائي يطال الأبرياء الآمنين من أطفال ونساء.

وقال كاجمان “هذا الفعل لا فرق بينه وبين ما كانت تقوم به الأيدي الآثمة للإرهابيين في المدينة قبل إخراجهم منها وهو مدان بكل المعايير ويعد خرقاً للاتفاق السياسي الذي نص في المادة 38 للترتيبات الأمنية على وقف إطلاق النار والوقف الفوري للأعمال القتالية وتجميد أي تحركات عسكرية“.

وأشار كاجمان على أن “هذا العمل هو خروج عن كل الأطر والمبادئ التي جاء بها الاتفاق والتي يرجى من خلالها أن يخرج المجتمع الليبي من المأزق الحالي وهي تسهم بشكل مباشر في تدمير كل الإيجابيات التي حققها الاتفاق السياسي واعترف بها محلياً ودولياً، فقد توحدت السلطة السياسية وتوحدت مؤسسات الدولة وبدأنا للانتقال مباشرة إلى استكمال استحقاق اتفاق الصخيرات وعلى رأسها توحيد الموقف في مواجهة الإرهاب ودحره والقضاء عليه.

وقال ينبغي إيقاف أي عمل عسكري لا يكون تحت شرعية المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق ويجب الحذر من العودة إلى المربع الأول التي تسعى هذه الهجمات إلى إعادة الليبيين إليه، فنفقد الفرصة الفريدة التي توفرت لليبيين والمتمثلة في الاهتمام والاتفاق حول حل سياسي في ليبيا.

واختتم قوله: مع كل هذا فكلنا ثقة بأن ليبيا ستكون موحدة وسينعم الليبيون بخيراتها

جميع الحقوق محفوظة لموقع ليبيا الان

الصعود لأعلى