انت هنا : الرئيسية » اخبار محلية » فوضى عارمة بمنفذ مساعد الحدودي ولاوجود لمظاهر الدولة به

فوضى عارمة بمنفذ مساعد الحدودي ولاوجود لمظاهر الدولة به

فوضى عارمة بمنفذ مساعد الحدودي ولاوجود لمظاهر الدولة به

يشهد المنفذ الحدودي بين ليبيا ومصر (مساعد) هذه الأيام فوضى عارمة،  وذلك لعدم وجود أي مظهر من مظاهر الدولة في هذا المنفذ.

وقال مصدر بالمنفذ فضل عدم ذكر اسمه أن “من يسيطر على المنفذ الآن بعض الأشخاص الذين ليست لهم أي صفة قانونية أو عسكرية من منطقة مساعد، وهم لا يتبعون أي جهة رسمية”.

 وأضاف أن “هذا الأمر يحدث بعد عدة شهور من ضبط الأمور به، حين تكفلت بعض وحدات الجيش بحماية المنفذ وتسيير العمل به، لكن بعد تدخل البعض  بحجة أن الجيش غير مكلف بهذه الأمور ومطالبتهم بعودة الشرطة والجوازات والجمارك للمنفذ، تمت مضايقتهم وتهديدهم بكافة السبل، وتبين أن هدف هؤلاء هو عودة المنفذ للفوضى التي يشهدها منذ ما يقارب الشهر”.

وأكد المصدر ذاته أن وزارة الداخلية لاوجود لها، وأن بعض المخلصين من رجال الأمن يحاولون الاتصال بوزير الداخلية الجديد، لكن لم يجدوا ردا على مكالماتهم أو مطالبهم، مشيراً إلى أن الحكومة إذا لم تسرع في ايجاد حل لهذا المنفذ  الذي اصبح معبرا للهجرة الغير شرعية ودخول  المواد الغذائية والاشخاص بدون رقابة صحية ، ستكون الأثار وخيمة على البلاد”.

 وحمل المصدر المسئولية كاملة لوزير الداخلية الجديد والذي حسب قوله لم يُرى منه أي عمل فيما يتعلق بهذا الصدد.

جميع الحقوق محفوظة لموقع ليبيا الان

الصعود لأعلى