انت هنا : الرئيسية » اخبار ليبيا » عودة الهدوء النسبي إلى مدينة سبها ، ومساع من أعيان ووجهاء المنطقة لاحتواء الموقف

عودة الهدوء النسبي إلى مدينة سبها ، ومساع من أعيان ووجهاء المنطقة لاحتواء الموقف

أفاد عضو المجلس الوطني الانتقالي عن مدينة سبها بأن الوضع الأمني بالمدينة مستقر وتحت سيطرة المجلس العسكري وقوات الجيش الوطني ، وذلك بعد الاشتباكات المسلحة التي شهدتها المدينة أمس ، وأسفرت عن سقوط قتلى وجرحى … وأوضح عضو المجلس السيد ” عبد المجيد سيف النصر ” في تصريح لوكالة الأنباء الليبية الليلة الماضية أن المشكلة حدثت بعد قيام مجموعة من قبيلة التبو ، لا ينتمون للثوار ، بقتل موظف بشركة الكهرباء وسرقة سيارته بعد خطفه مساء الأحد …

سبها

وأكد ” سيف النصر ” أن قوات الجيش الوطني المتمركزة في المدينة هي على أهبة الاستعداد للتصدي لأي محاولة لزعزعة أمن المدينة واستقرارها … بدوره ، أكد مدير الأمن الوطني بمدينة سبها عودة الهدوء نسبيا بالمدينة ، وتوقف عملية تبادل إطلاق النار… وأوضح السيد ” محمد أبوسيف ” في اتصال هاتفي مع وكالة الأنباء الليبية أن هناك مساعي تبذل من قبل وجهاء وأعيان قبائل منطقة فزان للتوصل إلى تسوية الوضع وعودة الاستقرار إلى ما كان عليه … وأشار إلى أن الوفد الذي تم تشكيله من مشائخ وأعيان المنطقة يواصل اجتماعاته بكافة الأطراف لاحتواء الموقف والتوصل لحلول تنهي هـذه المشكلة … وأفاد ” أبوسيف ” أنه حسب الاحصائيات الأولية الواردة من مستشفى سبها ، فقد أسفرت هذه الاشتباكات عن سقوط 15 قتيلا ، وإصابه 22 آخرين ، بالإضافة إلى تعرض بعض المقار الحكومية والسيارات لأضرار وحرائق بسبب تبادل إطلاق النار.

كما أكد مدير الأمن الوطني بمدينة سبها العقيد محمد أبوسيف اليوم الثلاثاء أن ما يجرى بمدينة سبها من اشتباكات مسلحة اندلعت أمس وتجددت هذا اليوم ليست لها أي أبعاد أو دوافع قبلية . وقال العقيد أبوسيف في اتصال هاتفي مع وكالة الأنباء الليبية إن الاشتباكات التي جرت بالمدينة تعود أسبابها إلى مجموعة مارقة عن القانون ولا تمثل أي قبيلة تقوم بالاستيلاء على الأموال وسيارات المواطنين بالقوة . وأشار في هذا الصدد إلى أن تلك المجموعة التي اقتحمت أمس المجلس العسكري سبها قامت بسرقة المبلغ المالي المخصص لدفع مرتبات الثوار .. موضحا بأنه تم اتخاذ أجراء أمني لمطاردة هذه المجموعة وملاحقتها . وعن تطورات الوضع الميداني بالمدينة اليوم الثلاثاء أكد العقيد أبوسيف أن الاشتباكات تجددت رغم توقفها الليلة الماضية وامتدت من محور واحد إلى ثلاث محاور مما أدي إلى مقتل أربعة أشخاص وجرح أكثر من عشرين آخرين . وأشار إلى أن هناك لجان صالح تعمل بدورها على تهدئة الوضع غير أن هناك أمور خارجة عن أرادتها .. مبينا أن التبو أنفسهم استنكروا وأنتقدوا ما تقوم به تلك المجموعة ويسعون بدورهم لتحقيق الصلح ووقف إراقة الدماء بين الجانبين . ولفت إلى أن كتائب الثوار أتحدت مع بعضها وتمكنت من دحر تلك المجموعة خارج مدينة سبها ب 10 كيلومترات تقريبا وحررت عدد من المعسكرات التي كانت تلك المجموعة قد استولت عليها . وقال العقيد أبوسيف إن تلك المجموعة المارقة ممولة من قبل الذين لديهم مصلحة في عدم استقرار ليبيا وتحقيق أمنها ولا نستبعد أن يكون وراءهم أزلام النظام المنهار المقيمين في النيجر ومالي . وأشار إلى أنه رغم ما تشهده مدينة سبها من أوضاع حاليا إلا أن المدينة لم تتلق حتى هذه اللحظة أي دعم أو مساندة وخاصة على المستوى الطبي والإسعاف السريع .. وقال إن مستشفى سبها حاليا في حالة مأساوية ويفتقر إلى الأدوية والتجهيزات اللازمة وأصبحت قدرته الاستيعابية لا تتوافق والأوضاع الميدانية الجارية في المدينة .

( وال )

جميع الحقوق محفوظة لموقع ليبيا الان

الصعود لأعلى