انت هنا : الرئيسية » اخبار ليبيا » ضبط مهربي أسلحة ليبية في تونس

ضبط مهربي أسلحة ليبية في تونس

خلّفت اشتباكات بين الجيش التونسي وعناصر مسلحة في منطقة بئر علي غرب صفاقس الأسبوع الماضي مقتل مشتبهين اثنين، فيما اعتقل مشتبه ثالث وجرح خمسة ضباط.

حادث 1 فبراير كشف عن وجود شبكات لتهريب الأسلحة في تونس من جنوب البلاد إلى شمالها.

وأكد عدنان منصر الناطق الرسمي لرئاسة الجمهورية النبأ يوم الجمعة الماضي خلال ندوة صحفية وتحدث عن تورط أكثر من 20 شخصا في الشبكة مشيرا إلى أنه لم يتم تحديد هويتها السياسية ولا غاياتها.

ولم ينف منصر إمكانية وجود شبكات تهريب أخرى في ظل استمرار تكدس الأسلحة على الأراضي الليبية.

وقال “هناك متابعة استخباراتية كثيفة لهذه المجموعة وربما لا تكون هذه المجموعة الوحيدة ولا العملية الوحيدة لتهريب الأسلحة داخل تونس”.

وأكد منصر أن مصدر هذه الأسلحة هو ليبيا التي تشهد انتشارا كبيرا للأسلحة، وقال “ليبيا تحوي كميات كبيرة من السلاح، وهذه المسألة تهم كل البلدان المجاورة لها”، مبيناً أن “رئاسة الجمهورية تولي اهتماماً خاصاً لهذه المسألة”.

وبخصوص الأحداث المسلحة التي شهدتها منطقة بئر علي بن خليفة وسط تونس ذكر منصر أن تلك الأحداث كانت متوقعة، لأن خطر تهريب الأسلحة الليبية إلى تونس موجود من قبل وتضاعف بعد الثورة.

وأكد علي العريض وزير الداخلية في ندوة صحفية يوم 2 فبراير أن قوات الأمن ضبطت مع هذه المجموعة أسلحة من نوع كلاشنيكوف وذخيرة من الجارة ليبيا.

وصرح وزير الداخلية “في الوقت الراهن لم نتمكن من التعرف عنهم، لكنه حادث خطير، وأي جهة قد تكون وراء هذه العملية يمكن أن تمثل خطرا على أمن تونس”.

ورغم أن وزير الداخلية لم يحدد هوية هؤلاء المهربين، ذكرت صحيفة الصباح التونسية في عددها الصادر يوم الجمعة الماضي أن هؤلاء المسلحين ينتمون لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي.

جميع الحقوق محفوظة لموقع ليبيا الان

الصعود لأعلى