انت هنا : الرئيسية » اخبار عربية » سوريا تقول إنها سمحت لمفتشي الأمم المتحدة بدخول موقع هجوم بأسلحة كيماوية

سوريا تقول إنها سمحت لمفتشي الأمم المتحدة بدخول موقع هجوم بأسلحة كيماوية

قالت وزارة الخارجية السورية في بيان أذاعه التلفزيون الرسمي إن سوريا وافقت على السماح لمفتشي الأمم المتحدة بدخول مواقع في ضواحي دمشق أفادت تقارير بأن هجمات بأسلحة كيماوية وقعت فيها الاسبوع الماضي.

وجاء في البيان الذي ذكر موعدا خاطئا لحادث التسمم الجماعي الذي وقع في 21 اغسطس آب 2013 “تم الاتفاق اليوم في دمشق بين حكومة الجمهورية العربية السورية والامم المتحدة …على تفاهم مشترك يدخل حيز التنفيذ على الفور حول السماح لفريق الامم المتحدة برئاسة البروفسور اكي سيلستروم بالتحقيق في ادعاءات استخدام الاسلحة الكيمائية يوم 22-8-2013 في ريف دمشق.”

ولاقى المئات حتفهم من جراء تسممهم قبل فجر الاربعاء في اسوأ هجوم كيماوي في العالم فيما يبدو منذ هاجمت قوات الدكتاتور العراقي صدام حسين بالغاز قرويين اكرادا عراقيين عام 1988.

وتنفي سوريا مسؤوليتها عن الهجوم الذي وقع الاسبوع الماضي. وتعتقد المعارضة والعديد من المسؤولين الغربيين ان التسمم نجم عن مادة كيماوية استخدمت في هجوم صاروخي نفذته القوات الحكومية.

وقع الحادث بعد ثلاثة ايام فقط من وصول فريق من مفتشي الاسلحة الكيماوية الى سوريا للتحقيق في مزاعم عن استخدام الغاز السام على نطاق أضيق. ويجب موافقة السلطات السورية على تحركات فريق المفتشين.

وقال البيان السوري انه جرى الاتفاق على تاريخ وتوقيت زيارة المفتشين للموقع لكنها لم تذكر الموعد.

واضاف البيان ان وزير الخارجية السوري وليد المعلم التقى صباح يوم الأحد بممثلة الامم المتحدة السامية لشؤون نزع السلاح انجيلا كين الموجودة في دمشق للتفاوض على دخول الفريق.

وتابع البيان ان المعلم “اكد استعداد سوريا للتعاون مع فريق المحققين لكشف كذب ادعاءات المجموعات الارهابية باستخدام القوات السورية للاسلحة الكميائية في الغوطة الشرقية.”

ويبحث الرئيس الأمريكي باراك أوباما مع كبار مستشاريه الخيارات المتاحة للرد على مزاعم استخدام أسلحة كيماوية في سوريا وسط ما وصفتها بريطانيا بأنها “علامات متزايدة” على مسؤولية الحكومة السورية عن الهجوم .

جميع الحقوق محفوظة لموقع ليبيا الان

الصعود لأعلى