انت هنا : الرئيسية » السلايد شو » حمام خيري يغني لوجع سوريا ومدينته حلب في بيروت

حمام خيري يغني لوجع سوريا ومدينته حلب في بيروت

غنى اللبنانيون مع حمام خيري لأجل انت تبرأ جراح سوريا ووجع مدينة حلب الشمالية خلال الحفلة التي اقامها المطرب السوري على مسرح قصر الانيسكو في بيروت ليل السبت.

وعلى مدى ساعتين ونصف الساعة غنى الفنان حمام خيري القدود والموشحات بالاضافة الى مجموعة من الالحان التي لحنها بنفسه ومنها موشح يحمل عنوان “بين اللمى واللمية ذبت عشقا حلبيا”.

قدم خيري القدود الحلبية وهي من الفنون السورية الاصيلة بأسلوب عصري فيه الكثير من الايقاعات قرب الجمهور من هذا النوع من الغناء التراثي ولم ينس القصائد والمواويل فغنى “لي قصة حيرت جبرانها مع مي وبحور ما بتنوصف اعماقها مع ماي” و”قل للمليحة بالخمار الاسود ماذا فعلت بناسك متعبد”.

كما غنى “يا طيرا طيري يا حمامة” و”تفتا هندي” و”مالك يا حلوة مالك” و”الليل علي طال والدمع سال” و”يا مال الشام” و”العزوبية” وغيرها من الموشحات والقدود الحلبية التي تستند على ألحان تتأرجح بين الشعبي والكلاسيكي.

ونشأ فن القدود الغنائي في الاندلس ثم انتقل الى الشام واشتهرت به حلب.

وفي بداية الحفل القى خيري التحية على الحضور قائلا “رغم الالم رغم الحزن ورغم القتل ورغم الخراب والدمار ورغم التآمر أتينا لنغني للسلام للحب وللشمس وللالوان وللارض وللطير وللاغصان اتينا نغني للانسان سيد هذا الكون دائما وابدا.”

وطوال الحفلة عرض خيري قدراته على التطريب حتى انه مرات عدة كان يغني بدون ميكروفون على المسرح وكان يغير طبقات صوته المطواع من أعلى الى أسفل وبالعكس.

وقال خيري لرويترز بعد الحفل انه غنى بحالة عاطفية وحالة حميمة اكثر بسبب الازمة التي تشهدها بلاده منذ 19 شهرا.

وتحولت الانتفاضة ضد حكم الرئيس بشار الاسد الى صراع اهلي دموي بصورة متزايدة واسفر عن مقتل اكثر من 32 الف شخص حتى الان.

جميع الحقوق محفوظة لموقع ليبيا الان

الصعود لأعلى