انت هنا : الرئيسية » اخبار عربية » حكومة الأسد تشيد باتفاق الأسلحة الكيماوية وتصفه بـ”الانتصار”

حكومة الأسد تشيد باتفاق الأسلحة الكيماوية وتصفه بـ”الانتصار”

 أشادت الحكومة السورية باتفاق الأسلحة الكيماوية الذي توسطت فيه روسيا وجنبها ضربات أمريكية ووصفته بأنه “انتصار” بينما دافع الرئيس الأمريكي باراك أوباما عن الاتفاق الذي تخشى المعارضة أن يعزز موقف عدوها في الحرب الأهلية.

وقصفت الطائرات الحربية والمدفعية التابعة للرئيس السوري بشار الأسد الضواحي التي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة مجددا يوم الأحد في حملة قال بعض السكان إنها بدأت الأسبوع الماضي حينما أرجأ أوباما ضرباته الجوية وسط معارضة من موسكو والكونجرس.

وقال وزير الدولة السوري لشؤون المصالحة الوطنية علي حيدر لوكالة الإعلام الروسية للأنباء إن الاتفاق الروسي الأمريكي يمثل “انتصارا لسوريا تم تحقيقه بفضل أصدقائنا الروس.”

ورغم أن حيدر ليس مقربا من الأسد إلا أنه أول مسؤول سوري يعلق على الاتفاق الذي توصل إليه وزيرا الخارجية الأمريكية جون كيري والروسي سيرجي لافروف يوم السبت في جنيف. وتجاوز الوزيران الخلافات بينهما بشأن سوريا واتفقا على دعم برنامج للأمم المتحدة مدته تسعة أشهر لتدمير ترسانة الأسد من الأسلحة الكيماوية.

وأدى الاتفاق إلى تأجيل التهديد بشن ضربات جوية الذي أطلقه أوباما بعد هجوم بالغاز السام أودى بحياة مئات المدنيين السوريين يوم 21 أغسطس آب رغم أنه شدد على أن استخدام القوة يظل خيارا قائما يمكن اللجوء إليه إذا أخلف الأسد وعده. ولا تزال القوات الأمريكية في مواقعها. ومازالت روسيا تعارض العمل العسكري ولكنها الآن تؤيد فرض عقوبات من الأمم المتحدة في حال عدم الالتزام بالاتفاق.

ورد كيري الذي يزور إسرائيل على الشكوك المتزايدة من جدوى “أكبر عملية نزع للأسلحة الكيماوية على الإطلاق” إذ شدد على أن الخطة قد تنجح. وسعى كيري وأوباما إلى طمأنة الإسرائيليين بأن قرار تعليق ضرب سوريا لا يعني أن إيران يمكنها السعي وراء تصنيع أسلحة نووية دون عقاب.

ووافق أوباما على اقتراح نزع الأسلحة الذي طرحه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الأسبوع الماضي بعد أن لاقت خطته للقيام بعمل عسكري معارضة في الكونجرس. ويخشى المشرعون من تورط أمريكي جديد ومفتوح في الشرق الأوسط ويشعرون بالقلق من وجود عناصر من تنظيم القاعدة بين معارضي الأسد.

ورفض أوباما الانتقادات الموجهة لأساليبه التي تتغير سريعا بخصوص سوريا وقال إن هذه الانتقادات تركز على “الأسلوب” وليس الجوهر. وبينما شكر الرئيس الأمريكي نظيره الروسي لضغطه على “نظام الأسد” لنزع السلاح إلا أنه انتقده لتشكيكه في مسؤولية الأسد عن هجوم الغاز.

وقال أوباما ردا على بعض المخاوف – خاصة في إسرائيل – من أن يشجع تساهل الولايات المتحدة مع الأسد حلفاءه في إيران على تصنيع أسلحة نووية إن برنامج طهران النووي يمثل له “قضية أكبر بكثير” من غازات الأسد السامة. 

جميع الحقوق محفوظة لموقع ليبيا الان

الصعود لأعلى