انت هنا : الرئيسية » اخبار محلية » حفتر: لا أطمح للسلطة وقد أترشح للرئاسة

حفتر: لا أطمح للسلطة وقد أترشح للرئاسة

أكد قائد ما يعرف بـ “عملية الكرامة” اللواء المتقاعد خليفة حفتر، أنه لا يطمح للسلطة، ولا يريدها، لكنه قد يترشح لمنصب رئيس الدولة إذا ما طالبت الجماهير بذلك.

وقال حفتر: إن الهدف من عمليته هو تطهير ليبيا من المتطرفين والإخوان المسلمين وتقديمهم إلى العدالة.

ووعد خليفة حفتر في حوار مع صحيفة “الشرق الأوسط” بتقديم الأعضاء البارزين في المؤتمر الوطني العام والحكومة وجماعة الإخوان إلى المحاكمة إذا ما تمكن من الإطاحة بهم واعتقالهم، متهماً إياهم بارتكاب جرائم ضد الشعب الليبي خلال فترة حكمهم للبلاد، مؤكداً أنه يلقى تأييداً كبيراً من قطاعات كثيرة من الجيش الليبي، حسب وصفه.

وفي إشارة إلى عملية الكرامة التي يقودها، قال: هي حصيلة عامين من التخطيط والتنقل بين بنغازي وطرابلس وسبها للحصول على دعم قطاعات واسعة من قواتنا المسلحة، مشيراً إلى أن ما يحصل اليوم في العاصمة ما هو إلا امتداد لعملياته التي كان قد خطط لها قبلاً عندما كان في طرابلس، وأن ما يجري استهدافه هناك هو حصيلة اتصالات تنسيقية.

وقال: لم نتلق أي دعم خارجي من أحد سواء من دول الجوار أم من غيرها، نافياً وجود أي اتصال بينهم وبين الولايات المتحدة الأمريكية، لافتاً إلى أن سكوتهم قد يكون رضى ؛ ربما لعلمهم المسبق بالعملية من خلال طرق خاصة أو استخبارات على الأرض.

وقال قائد ما يعرف بـ”عملية الكرامة”: إنهم تمكنوا من أسر وقتل عدة أفراد من جنسيات مختلفة أثناء العملية كأفغانستان وباكستان والهند، إضافة إلى مجريين وإنجليز وإيطاليين.

وطالب حفتر الليبيين بالوقوف معه ومساندته، داعياً المجتمع الدولي إلى مد يد العون وتقديم كل الإمكانات على الصعيد المعنوي والمادي للتخلص من “عدو مشترك”.

يشار إلى أن اللواء المتقاعد خليفة حفتر حاول بدء هذه العملية بشكل مختلف في فبراير الماضي، من خلال بيان تلفزيوني يدعو فيه إلى تجميد المؤتمر وإسقاط الحكومة.

جميع الحقوق محفوظة لموقع ليبيا الان

الصعود لأعلى