انت هنا : الرئيسية » السلايد شو » جواتيمالا ترفض منح حق اللجوء لقطب برامج مكافحة الفيروسات جون مكافي

جواتيمالا ترفض منح حق اللجوء لقطب برامج مكافحة الفيروسات جون مكافي

جواتيمالا ترفض منح حق اللجوء لقطب برامج مكافحة الفيروسات جون مكافي - فيديو

رفض اوتو بيريز رئيس جواتيمالا يوم الخميس منح حق اللجوء لقطب البرمجيات المليونير الأمريكي جون مكافي الذي كان قد اعتقل في وقت سابق على أيدي سلطات الهجرة في جواتيمالا.

ولدى علمه برفض بيريز انهار مكافي وتم إدخاله إلى المستشفى. ولم يتضح بعد ما إذا كان قد أغشي عليه او تعرض لنوبة قلبية.

وجاء رفض بيريز طلب مكافي منحه حق اللجوء خلال مؤتمر صحفي عقد على غير ترتيب مسبق.

ونشر مكافي بعد ذلك رد فعله على مدونته الإلكترونية حيث قال: “أرجوكم وجهوا رسائل بريد إلكتروني إلى رئيس جواتيمالا وتوسلوا إليه أن يسمح لنظام المحكمة بأن يمضي في إجراءاته لتقرير وضعي في جواتيمالا، وأرجوكم ادعموا اللجوء السياسي الذي أطلبه”.

واعتقل مكافي منذ الأربعاء على أيدي سلطات الهجرة في جواتيمالا التي نظرت في ترحيله إلى مسقط رأسه في الولايات المتحدة أو بليز حيث انه مطلوب هناك على خلفية الرغبة في استجوابه في قضية قتل مغترب أمريكي .

وقال المتحدث باسم الرئاسة فرانسيسكو كويفاس للصحفيين مساء الأربعاء إن “مكافي اعتقل بسبب انتهاكه لقانون الهجرة”.

وكان مكافي قد ذكر أنه طلب المساعدة من السفارة الأمريكية في جواتيمالا غير أنه تم إبلاغه بأن السفارة ليس بوسعها تقديم أي مساعدة.

ودخل مكافي، الذي طور وسوق برامج مكافي لمكافحة الفيروسات الإلكترونية، جواتيمالا بشكل غير رسمي من بليز حيث أنه مطلوب في علاقته بمقتل مغترب أمريكي من جيرانه.

وطلب مكافي رسميا اللجوء السياسي في جواتيمالا يوم الاربعاء، قائلا إن سلطات بليز ترغب في قتله. وقال لشبكة (سي إن إن) الإخبارية الأمريكية يوم الاثنين إنه يخشى على حياته بعدما رفض دفع رشوة إلى أحد الساسة.

وقالت شرطة بليز إنها ترغب في استجوابه على خلفية مقتل جريجوري فيانت فاول الذي تم العثور عليه مقتولا بطلق ناري في العاشر من تشرين ثان/نوفمبر. ولم توجه اتهامات إلى مكافي بشأن قضية القتل .

وعندما ذهبت شرطة بليز إلى منزل مكافي لاستجوابه ، اختبأ ثم هرب .

وكان فاول ضمن الموقعين على خطاب يشكو من ضوضاء الكلاب والحرس في عقار يملكه مكافي، وذلك قبل فترة قصيرة من مقتله.

جميع الحقوق محفوظة لموقع ليبيا الان

الصعود لأعلى