انت هنا : الرئيسية » اخبار ليبيا » جدل بشأن التعديل الوزاري بليبيا

جدل بشأن التعديل الوزاري بليبيا

جدل بشأن التعديل الوزاري بليبيا

 جاء إعلان الناطق باسم الحكومة الليبية ناصر المانع أمس الخميس عن تعديل وزاري وشيك في حكومة عبد الرحيم الكيب بعد تضارب الأنباء طيلة الأيام الماضية والتي بلغت حد الحديث عن سحب الثقة وإقالة رئيس الوزراء نفسه.   لكن مسؤول السياسات في المجلس الوطني الانتقالي  فتحي البعجة اعتبر الإعلان “تكتيكا” لبقاء السلطة التنفيذية (الحكومة) في السلطة، مؤكدا أن 54 عضوا في الانتقالي اتفقوا على سحب الثقة.

ورأى البعجة أن حكومة الكيب “فاشلة ومشلولة” متحدثا عن إخفاق كبير في ملفات الدفاع والأمن والصحة وإهدار المال العام وعمليات دمج الثوار واستيعابهم.                            وكشف عن كتائب “وهمية” أسست بعد إعلان التحرير في 23 أكتوبر/تشرين الأول الماضي من أجل ابتزاز الدولة والحصول على الأموال.                

  وأكد البعجة موقفهم السابق أنه “على الكتائب الأمنية والعسكرية الانخراط في المؤسسات العسكرية والمدنية، وأنه لا شرعية خارج شرعية وزارتي الدفاع والداخلية”، وتساءل كيف تعطى الأموال لمجموعات مجهولة وأجسام غريبة؟وذكر أن المجلس لم ترد إليه تقارير مفصلة، وليس لديه علم بعدد أفراد الجيش والشرطة وحرس الحدود، وقال إنهم لم يشاهدوا أي خطة لحماية المنافذ الليبية التي تسيطر عليها مجموعات ترفض الشرعية في الباطن من بينها مجموعة تنتمي  لقبيلة في الغرب تسيطر على مطار طرابلس الدولي، بالإضافة إلى بقاء فلول نظام العقيد الراحل معمر القذافي في مناصبهم القيادية حتى الآن.

خالد المهير-طرابلس

جميع الحقوق محفوظة لموقع ليبيا الان

الصعود لأعلى