انت هنا : الرئيسية » اخبار عربية » تقرير لمنظمة خيرية: الاطفال في سوريا ربما انهم أكبر ضحايا الحرب

تقرير لمنظمة خيرية: الاطفال في سوريا ربما انهم أكبر ضحايا الحرب

 قالت منظمة خيرية إن الاطفال السوريين ربما انهم أكبر ضحايا الصراع في بلدهم مع تعرضهم لاطلاق النار والتعذيب والاغتصاب على مدى عامين من الاضطرابات والحرب الاهلية.

واضافت منظمة (إنقذوا الاطفال) التي مقرها لندن في تقرير نشر يوم الاربعاء أن مليوني طفل يواجهون سوء التغذية والامراض والزواج المبكر للفتيات والصدمات النفسية الحادة مما يجعلهم ضحايا ابرياء لصراع دموي أزهق بالفعل أرواح 70 ألف شخص.

وأبلغ جوستن فورسيث المدير التنفيذي للمنظمة رويترز اثناء زيارة الى لبنان حيث فر 340 ألف سوري “هذه حرب .. النساء والاطفال هم الضحية الاكبر فيها.”

واضاف فورسيث انه التقى فتى من اللاجئين السوريين عمره 12 عاما أبلغه انه شاهد صديقه الحميم وهو يلقى حتفه بعد ان اصابته رصاصة في صدره خارج مخبز.

واشار تقرير المنظمة إلى بحث جديد اجري بين اللاجئين السوريين في تركيا وجد ان واحدا من بين كل ثلاثة اطفال قال انه تعرض للضرب او اطلق الرصاص عليه.

وبدأت الحرب الاهلية في سوريا باحتجاجات سلمية ضد حكم اسرة الرئيس بشار الاسد. وأطلقت قواته النار على المحتجين والقت القبض على الالاف وسرعان ما تحولت الانتفاضة الي حرب اهلية. ويسيطر مقاتلو المعارضة الآن على قطاعات كبيرة في سوريا.

وفر ملايين السوريين من منازلهم الى اماكن اكثر آمانا داخل البلاد او الى دول مجاورة. وتقول منظمة انقذوا الاطفال ان 80 ألف شخص يعيشون في مخازن للحبوب ومرابض للسيارات وكهوف وان الاطفال يعانون للعثور على ما يكفيهم من الطعام.

ووجهت اتهامات الي كل من القوات الحكومية وقوات المعارضة باستهداف المدنيين وارتكاب جرائم حرب. ويقول لاجئون ان جنود الاسد يستهدفون الاطفال بشكل مباشر.

وقال فورسيث انه التقى طفلا ابلغه انه كان في زنزانة في السجن مع 150 شخصا من بينهم 50 طفلا.

جميع الحقوق محفوظة لموقع ليبيا الان

الصعود لأعلى