انت هنا : الرئيسية » السلايد شو » تقرير:أمير سعودي يقاضي فوربس بعد أن قدرت ثروته بما لا تتعدى 20 مليار دولار

تقرير:أمير سعودي يقاضي فوربس بعد أن قدرت ثروته بما لا تتعدى 20 مليار دولار

 ذكرت صحيفة جارديان البريطانية يوم الجمعة إن الملياردير السعودي الأمير الوليد بن طلال رفع دعوى قضائية على مجلة فوربس أمام محكمة بريطانية اتهمها فيها بالتشهير زاعما ان تقديرها لثروته عند 20 مليار دولار أقل من حقيقتها بنحو 9.6 مليار دولار.

وكان الأمير -وهو حفيد مؤسس الدولة السعودية وابن اخ الملك عبد الله- قد هاجم تصنيف مجلة فوربس الأمريكية للمليارديرات في العالم قائلا انه معيب ومتحيز ضد مستثمري الشرق الأوسط بعد أن وضعته المجلة في المرتبة 26 على قائمتها لهذا العام.

وأكد مسؤول بالمحكمة العليا في لندن أن الأمير الوليد رفع دعوى قذف وتشهير على فوربس ورئيس تحريرها راندال لين واثنين من الصحفيين العاملين بها يوم 30 من أبريل نيسان الماضي. ولم يتسن على الفور الحصول على تفاصيل الدعوى.

ويملك الوليد من خلال شركته المملكة القابضة حصصا كبيرة في سيتي جروب ونيوز كورب وأبل ضمن شركات أخرى. ويملك كذلك أو يشارك في ملكية عدد من الفنادق منها بلازا في نيويورك وسافوي في لندن وجورج الخامس في فرنسا.

ونشرت قائمة فوربس للمليارديرات لهذا العام في الرابع من مارس آذار وفي اليوم التالي قالت المملكة القابضة إن عملية التقييم استخدمت “بيانات غير صحيحة” في “ما يبدو أنه تحيز متعمد وأوجه عدم اتساق في عملية التقييم الخاصة بفوربس.”

لكن فوربس تمسكت بتقديرها لثورة الوليد ونشرت مقالا متعمقا في عددها الصادر يوم 25 من مارس آذار بعنوان “الأمير الوليد وقضية أسهم المملكة القابضة المثيرة للفضول.”

وأورد المقال تفاصيل عن كيف توصلت فوربس لرقم 20 مليار دولار وانتقدت ما سمته افتقارا للشفافية من جانب المملكة القابضة فيما يتعلق بالافصاح عن تفاصيل أصولها.

ووصف المقال كذلك قصر الوليد الذي يضم 420 حجرة ذو الأرضيات الرخامية وطائرته الخاصة من طراز بوينج 747 وضيعته ومساحتها 120 فدانا على مشارف العاصمة السعودية وتضم خمسة منازل وخمسة بحيرات صناعية.

وقال مسؤول المحكمة العليا في لندن إن الصحفيين المذكورين في الدعوى هما كيري دولان كاتب المقال وفرانسين مكينا التي شاركت في الكتابة.

جميع الحقوق محفوظة لموقع ليبيا الان

الصعود لأعلى