انت هنا : الرئيسية » السلايد شو » تضييق الخناق على المعارضة لم يعد مثارا للضحك في مصر

تضييق الخناق على المعارضة لم يعد مثارا للضحك في مصر

القاهرة (رويترز) – عندما طلب الرئيس عبد الفتاح السيسي من شعبه ألا يشكو وأن يحمد الله أن مصر ليست مثل العراق وسوريا بما فعلته فيهما الحرب ولدت من هذه الملاحظة نكتة تقول: جوازات السفر المصرية الجديدة يجب أن يكتب عليها “جمهورية اللي مش زي سوريا والعراق”.

مثل هذه النكات أصبحت شحيحة في مصر هذه الأيام.

كانت الفكاهة واحدة من قنوات الاحتجاج القليلة في ظل حكام مصر المستبدين الذين اتهموا بسوء الإدارة والقمع والفساد. غير أن تشديد السيسي قبضته على السلطة لا يترك مجالا يذكر للمنتقدين والكتاب والإعلاميين الساخرين ورسامي الكاريكاتير.

فالآلاف من معارضي الحكومة يقبعون في السجون كما أن قانونا جديدا يكاد يحظر تنظيم الاحتجاجات وأصبحت الحكومة لا ترى شيئا مضحكا في السخرية منها.

وقال الكاتب الساخر محمود الغول “السيسي شخص ذكي لأنه لا ينتمي لحزب ولا لجماعة. ومن يعادي السيسي يعادي الوطن. ولذلك السخرية والنكتة السياسية تراجعت وبقى دمها تقيل عند بعض الناس.”

وأضاف “النكتة السياسية لم تمت ولكنها جامدة.”

في مقهى قرب ميدان التحرير مركز انتفاضة عام 2011 التي أدت إلى سقوط حسني مبارك يناقش مجموعة من الكتاب الساخرين ما آلت إليهم مهنتهم.

ويقول الغول إنه بعد 2011 كان لديه آمال كبيرة أن يتمكن ذات يوم من بيع كتابه الساخر الذي ينتقد طبيعة الزعماء المصريين.

 

جميع الحقوق محفوظة لموقع ليبيا الان

الصعود لأعلى