انت هنا : الرئيسية » اخبار عالمية » تدهور علاقات زعيمي أمريكا واسرائيل بسبب خطاب نتنياهو ومحادثات ايران

تدهور علاقات زعيمي أمريكا واسرائيل بسبب خطاب نتنياهو ومحادثات ايران

 

مع تدهور العلاقات بين الرئيس باراك أوباما ورئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو بسبب الخطاب الذي سيلقيه نتنياهو أمام الكونجرس واقتراب المهلة المحددة للتوصل إلى اتفاق نووي مع ايران كثرت المؤشرات على أن هذا التدهور قد يلحق الضرر بالتحالف الأوسع بين البلدين.

وقد حدث بالفعل بعض الفتور في العلاقة القوية تاريخيا بين البلدين مع تراجع العلاقات الشخصية بين الزعيمين واتساع هوة المواقف فيما يتعلق بالمحادثات الايرانية التي تخشى اسرائيل أن تسمح لطهران بتطوير سلاح نووي.

وكان المسؤولون الأمريكيون استشاطوا غضبا بسبب ما اعتبروه إهانة من جانب نتنياهو بسبب دبلوماسية أوباما فيما يتعلق بايران قبل انتهاء مهلة التوصل لاتفاق نووي في نهاية مارس اذار.

ويصر المسؤولون الاسرائيليون وأنصارهم من المتشددين في الولايات المتحدة على الدفاع عن حق نتنياهو في تصدر المشهد في واشنطن يوم الثلاثاء كي يطلق جرس الانذار بشأن الاتفاق المتوقع.

ويقول المسؤولون الأمريكيون والاسرائيليون إن مجالات التعاون الرئيسية من مكافحة الارهاب إلى المخابرات والأمن الالكتروني لم ولن تتأثر.

غير أن الصدع الذي يبدو أنه الأسوأ من نوعه بين البلدين منذ عشرات السنين بسبب طبيعته الحزبية قد يكون له أثر ملموس في بعض المجالات ما يجعل من الصعب على اسرائيل أن تنقل مخاوفها مباشرة لكبار المسؤولين الامريكيين على سبيل المثال.

وقال مسؤول أمريكي سابق “من المؤكد أن أوباما سيرد عندما يتصل نتنياهو بالبيت الابيض. لكن ما مدى السرعة التي سيستجيب بها؟”

وفي الشهر الماضي بلغ الأمر بالمسؤولين الامريكيين اتهام الحكومة الاسرائيلية بتسريب معلومات لوسائل الاعلام الاسرائيلية لتقويض المفاوضات مع ايران وخطوا خطوة غير معتادة عندما حدوا من تبادل التفاصيل الحساسة عن المحادثات مع اسرائيل.

 

جميع الحقوق محفوظة لموقع ليبيا الان

الصعود لأعلى