انت هنا : الرئيسية » السلايد شو » بدء فعاليات مهرجان تافسوت للثقافة الأمازيغية الأول بجادو

بدء فعاليات مهرجان تافسوت للثقافة الأمازيغية الأول بجادو

بدأت بمدينة جادو صباح أمس الاربعاء فعاليات مهرجان تافسوت للثقافة الأمازيغية الأول تحت شعار ( الامازيغية لغة وكتابة) … وأعلن رئيس اللجنة العليا للمهرجان في كلمته الافتتاحية عن اهداء هذا المهرجان الذي يجسد اللحمة الوطنية بين أبناء ليبيا الحبيبة لروح المناضل والشهيد سعيد الممروق الذي أزاح الغبارعن الثقافة الأمازيغية ولارواح شهداء ليبيا الابرار وللجرحى والثوار الاحرار الذين حرروا كامل التراب الليبي من نظام القذافي المقبور … من جانبه أكد رئيس المجلس المحلي جادو أن هذا المهرجان الثقافي الذي يقام للمرة الأولى في مدينة جادو بعد ثورة السابع عشر من فبراير يهدف للتعريف بالثقافة الامازيغية التي تمتد جذورها عبر الاف السنين من سواحل المحيط الاطلسي غربا حتى سواحل خليج مسقط وعمان شرقا وقال في كلمته بالمناسبة انه شرف كبير لمنطقة جادو التي لبت نداء الواجب والوطن والتحمت بركب ثورة 17 من فبراير وقدمت ابنائها فداء لتراب ليبيا الغالية حيث امتزجت دماء العرب والامازيغ في معارك التحرير لتروي شجرة الحرية والكرامة والعزة … واضاف انه بفضل الشهداء والجرحي الذي دفعوا ارواحهم زكية طاهرة قربانا ننعم اليوم هنا بهذا العرس التاريخي عيد الثقافة الامازيغية عيد الهوية … بدوره عبر الشيخ سعيد السيابي رئيس الهيئة العامة للاوقاف والافتاء بدولة عمان عن سعادته والوفد المرافق له بالمشاركة في مهرجان تافسوف للثقافة الامازيغية الأول بجادو واظهار اللغة الامازيغية وذلك احقاقا للعدل والمساواة في هذا المهرجان الأول للثقافة الامازيغية بلغته العربية وهويته الاسلامية … كما القيت كلمات مؤسسات المجتمع المدني بجادو وقبائل هوارة بزنزور واهالي مسلاتة اكدت على اهمية هذا المهرجان الثقافي الذي يجسد اللحمة الوطنية بين ابناء ليبيا الحبيبة ويمثل جزء كبير من الثقافة الليبية الامازيغية الممتدة عبر العصور والازمان … وتم على هامش المهرجان القاء العديد من القصائد الشعرية التي تغنت بالوطن وبثورة السابع عشر من فبراير والانتصار التاريخي على النظام الديكتاتوري المقبور … كما تخلل المهرجان افتتاح معرض للكتاب والموسيقى ومعرض للتراث والصور الفوتوغرافية للشهداء والجرحى والمصابين خلال احداث حرب التحرير وانتصار ثوار السابع عشر من فبراير وافاد السيد فتحي يوسف سعيد رئيس اللجنة العليا للمهرجان مراسل وكالة الانباء الليبية بجادو ان المهرجان يهدف إلى اظهار الثقافة الامازيغية وتعريف المجتمع الليبي بهذا الموروث الثقافي والحضاري للامازيغ … وحضر الجلسة الافتتاحية للمهرجان رئيس واعضاء المجلس المحلي جادو وعضو المؤتمر الوطني العام عن مدينة جادو السيد سعيد الحتالي والشيخ سعيد السيابي رئيس الهيئة العامة للاوقاف والافتاء بدولة عمان والوفد المرافق له ورئيس مجلس حكماء ليبيا السيد محمد المغربي ورئيس اللجنة العليا للمهرجان السيد يوسف سعيد … كما حضرها عدد من رؤساء المجالس المحلية بمناطق جبل نفوسة واعيان ومشايخ وحكماء مدينة جادو والمدن المجاورة لها واهالي مدينة جادو وضواحيها وعدد من الفرسان الشعبيين .بدأت بمدينة جادو صباح أمس الاربعاء فعاليات مهرجان تافسوت للثقافة الأمازيغية الأول تحت شعار ( الامازيغية لغة وكتابة) … وأعلن رئيس اللجنة العليا للمهرجان في كلمته الافتتاحية عن اهداء هذا المهرجان الذي يجسد اللحمة الوطنية بين أبناء ليبيا الحبيبة لروح المناضل والشهيد سعيد الممروق الذي أزاح الغبارعن الثقافة الأمازيغية ولارواح شهداء ليبيا الابرار وللجرحى والثوار الاحرار الذين حرروا كامل التراب الليبي من نظام القذافي المقبور … من جانبه أكد رئيس المجلس المحلي جادو أن هذا المهرجان الثقافي الذي يقام للمرة الأولى في مدينة جادو بعد ثورة السابع عشر من فبراير يهدف للتعريف بالثقافة الامازيغية التي تمتد جذورها عبر الاف السنين من سواحل المحيط الاطلسي غربا حتى سواحل خليج مسقط وعمان شرقا وقال في كلمته بالمناسبة انه شرف كبير لمنطقة جادو التي لبت نداء الواجب والوطن والتحمت بركب ثورة 17 من فبراير وقدمت ابنائها فداء لتراب ليبيا الغالية حيث امتزجت دماء العرب والامازيغ في معارك التحرير لتروي شجرة الحرية والكرامة والعزة … واضاف انه بفضل الشهداء والجرحي الذي دفعوا ارواحهم زكية طاهرة قربانا ننعم اليوم هنا بهذا العرس التاريخي عيد الثقافة الامازيغية عيد الهوية … بدوره عبر الشيخ سعيد السيابي رئيس الهيئة العامة للاوقاف والافتاء بدولة عمان عن سعادته والوفد المرافق له بالمشاركة في مهرجان تافسوف للثقافة الامازيغية الأول بجادو واظهار اللغة الامازيغية وذلك احقاقا للعدل والمساواة في هذا المهرجان الأول للثقافة الامازيغية بلغته العربية وهويته الاسلامية … كما القيت كلمات مؤسسات المجتمع المدني بجادو وقبائل هوارة بزنزور واهالي مسلاتة اكدت على اهمية هذا المهرجان الثقافي الذي يجسد اللحمة الوطنية بين ابناء ليبيا الحبيبة ويمثل جزء كبير من الثقافة الليبية الامازيغية الممتدة عبر العصور والازمان … وتم على هامش المهرجان القاء العديد من القصائد الشعرية التي تغنت بالوطن وبثورة السابع عشر من فبراير والانتصار التاريخي على النظام الديكتاتوري المقبور … كما تخلل المهرجان افتتاح معرض للكتاب والموسيقى ومعرض للتراث والصور الفوتوغرافية للشهداء والجرحى والمصابين خلال احداث حرب التحرير وانتصار ثوار السابع عشر من فبراير وافاد السيد فتحي يوسف سعيد رئيس اللجنة العليا للمهرجان مراسل وكالة الانباء الليبية بجادو ان المهرجان يهدف إلى اظهار الثقافة الامازيغية وتعريف المجتمع الليبي بهذا الموروث الثقافي والحضاري للامازيغ … وحضر الجلسة الافتتاحية للمهرجان رئيس واعضاء المجلس المحلي جادو وعضو المؤتمر الوطني العام عن مدينة جادو السيد سعيد الحتالي والشيخ سعيد السيابي رئيس الهيئة العامة للاوقاف والافتاء بدولة عمان والوفد المرافق له ورئيس مجلس حكماء ليبيا السيد محمد المغربي ورئيس اللجنة العليا للمهرجان السيد يوسف سعيد … كما حضرها عدد من رؤساء المجالس المحلية بمناطق جبل نفوسة واعيان ومشايخ وحكماء مدينة جادو والمدن المجاورة لها واهالي مدينة جادو وضواحيها وعدد من الفرسان الشعبيين .بدأت بمدينة جادو صباح أمس الاربعاء فعاليات مهرجان تافسوت للثقافة الأمازيغية الأول تحت شعار ( الامازيغية لغة وكتابة) … وأعلن رئيس اللجنة العليا للمهرجان في كلمته الافتتاحية عن اهداء هذا المهرجان الذي يجسد اللحمة الوطنية بين أبناء ليبيا الحبيبة لروح المناضل والشهيد سعيد الممروق الذي أزاح الغبارعن الثقافة الأمازيغية ولارواح شهداء ليبيا الابرار وللجرحى والثوار الاحرار الذين حرروا كامل التراب الليبي من نظام القذافي المقبور … من جانبه أكد رئيس المجلس المحلي جادو أن هذا المهرجان الثقافي الذي يقام للمرة الأولى في مدينة جادو بعد ثورة السابع عشر من فبراير يهدف للتعريف بالثقافة الامازيغية التي تمتد جذورها عبر الاف السنين من سواحل المحيط الاطلسي غربا حتى سواحل خليج مسقط وعمان شرقا وقال في كلمته بالمناسبة انه شرف كبير لمنطقة جادو التي لبت نداء الواجب والوطن والتحمت بركب ثورة 17 من فبراير وقدمت ابنائها فداء لتراب ليبيا الغالية حيث امتزجت دماء العرب والامازيغ في معارك التحرير لتروي شجرة الحرية والكرامة والعزة … واضاف انه بفضل الشهداء والجرحي الذي دفعوا ارواحهم زكية طاهرة قربانا ننعم اليوم هنا بهذا العرس التاريخي عيد الثقافة الامازيغية عيد الهوية … بدوره عبر الشيخ سعيد السيابي رئيس الهيئة العامة للاوقاف والافتاء بدولة عمان عن سعادته والوفد المرافق له بالمشاركة في مهرجان تافسوف للثقافة الامازيغية الأول بجادو واظهار اللغة الامازيغية وذلك احقاقا للعدل والمساواة في هذا المهرجان الأول للثقافة الامازيغية بلغته العربية وهويته الاسلامية … كما القيت كلمات مؤسسات المجتمع المدني بجادو وقبائل هوارة بزنزور واهالي مسلاتة اكدت على اهمية هذا المهرجان الثقافي الذي يجسد اللحمة الوطنية بين ابناء ليبيا الحبيبة ويمثل جزء كبير من الثقافة الليبية الامازيغية الممتدة عبر العصور والازمان … وتم على هامش المهرجان القاء العديد من القصائد الشعرية التي تغنت بالوطن وبثورة السابع عشر من فبراير والانتصار التاريخي على النظام الديكتاتوري المقبور … كما تخلل المهرجان افتتاح معرض للكتاب والموسيقى ومعرض للتراث والصور الفوتوغرافية للشهداء والجرحى والمصابين خلال احداث حرب التحرير وانتصار ثوار السابع عشر من فبراير وافاد السيد فتحي يوسف سعيد رئيس اللجنة العليا للمهرجان مراسل وكالة الانباء الليبية بجادو ان المهرجان يهدف إلى اظهار الثقافة الامازيغية وتعريف المجتمع الليبي بهذا الموروث الثقافي والحضاري للامازيغ … وحضر الجلسة الافتتاحية للمهرجان رئيس واعضاء المجلس المحلي جادو وعضو المؤتمر الوطني العام عن مدينة جادو السيد سعيد الحتالي والشيخ سعيد السيابي رئيس الهيئة العامة للاوقاف والافتاء بدولة عمان والوفد المرافق له ورئيس مجلس حكماء ليبيا السيد محمد المغربي ورئيس اللجنة العليا للمهرجان السيد يوسف سعيد … كما حضرها عدد من رؤساء المجالس المحلية بمناطق جبل نفوسة واعيان ومشايخ وحكماء مدينة جادو والمدن المجاورة لها واهالي مدينة جادو وضواحيها وعدد من الفرسان الشعبيين .

جميع الحقوق محفوظة لموقع ليبيا الان

الصعود لأعلى