انت هنا : الرئيسية » اخبار محلية » بالروين يتهم رئيس هيئة الدستور بتسييسها، والترهوني يؤكد أن الهيئة محايدة

بالروين يتهم رئيس هيئة الدستور بتسييسها، والترهوني يؤكد أن الهيئة محايدة

اتهم عضو الهيئة التأسيسية لصياغة مشروع الدستور محمد بالروين رئيس الهيئة علي الترهوني “بتسييس” عمل الهيئة بتضييعه كثير من الوقت في مداولات خارج القضية الدستورية وعدم الرد على رسالة المؤتمر الوطني العام التي استفسرت عن عمل الهيئة.

وأضاف بالروين في مقابلة مع قناة ليبيا لكل الأحرار أمس الثلاثاء أنه رصد لرئاسة الهيئة أكثر من 22 تجاوزا للائحة الهيئة الداخلية، منها عدم اتخاذ إجراء إداري ضد الأعضاء الذين تغيبوا عن حضور الجلسات، وقد وصل غياب بعضهم إلى ثلاثة أشهر، حسب قوله.

وقال بالروين إنه علق عضويته في الهيئة، بسبب غياب الشفافية لدى رئاسة الهيئة خصوصا في تواصلها مع الخارج، وأنها استعانت بالسفارة الليبية في الامارات لجلب كاميرات وتثبيتها في الهيئة وجلبت خبراء لتشغيل الكميرات من دون أن يكون لدى الأعضاء علم بذلك، وفق قوله .

وبين عضو الهيئة التأسيسية أن غياب الشفافية تمثّل أيضا في عدم وضع ميزانية تقديرية للهيئة حتى الآن، وعدم وجود جدول زمني لاجتماعات الهيئة، وأن الهيئة تجتمع عندما تكون الرئاسة موجودة ولا تجتمع عند غياب الرئاسة، إضافة إلى عدم نشر محاضر الاجتماعات على الموقع الالكتروني للهيئة.

وطالب بالروين بتغيير هيكلية الرئاسة إلى مجلس يتكون من خمسة أعضاء، كي لا تكون ممثلة في شخص واحد، “لأن الرئاسة تحتاج إلى مساعدة ولهذا تأخر مشروع الدستور”.

من جانبه قال رئيس الهيئة التأسيسية لصياغة مشروع الدستور علي الترهوني إن الهيئة محايدة وليست طرفا سياسيا، وإن مهمتها كتابة دستور لكل الليبيين، وأن كل أعضاء الهيئة يحاولون قدر الإمكان “كبح وجهات نظرهم الشخصية”.

وأضاف الترهوني خلال مقابلة له على قناة سكاي نيوز أن ما يعرقل مشروع الدستور، الظرف الأمني الذي تمر به البلاد.

وكانت الهيئة التأسيسية لصياغة مشروع الدستور قد أعلنت في 24 من ديسمبر الماضي ـ في مؤتمر صحفي بمقرها في مدينة البيضاء ـ نتائج أعمال لجانها النوعية الثمانية بالتزامن مع الذكرى الـ 63 لاستقلال البلاد.

جميع الحقوق محفوظة لموقع ليبيا الان

الصعود لأعلى