انت هنا : الرئيسية » اخبار محلية » المقريف يودع العمل السياسي باستقالته ويدعو تغليب المصلحة العامة على المصلحة الشخصية

المقريف يودع العمل السياسي باستقالته ويدعو تغليب المصلحة العامة على المصلحة الشخصية

ألقى رئيس المؤتمر الوطني محمد المقريف، اليوم الثلاثاء، كلمة ودع فيها العمل السياسي من خلال تقديمه لاستقالته في الجلسة المسائية بمقر المؤتمر بالعاصمة طرابلس.

وتحدث المقريف في كلمته عن محاور مهمة منها ضرورة الفصل بين السلطتين التشريعية والتنفيذية في الفترة المقبلة والنظر إلى أهمية المصلحة العامة والمستقبل الرغيد لليبيا بعيدا عن المصالح الشخصية والفئوية والحزبية المناطقية والقبلية والجهوية.

وأبدى رئيس المؤتمر شكره لجميع الثوار الذين أسهموا في انجاح الثورة، منوها أن الفترة الحالية ليست فترة سلاح وعلى الجميع أن يدرك ذلك وأن يلقي بسلاحه ويبدأ العمل لبناء ليبيا الجديدة.

وطالب من وسائل الإعلام كافة التحلي بالمصداقية والدقة والحياد، وإيصال صوت المواطن للحكومة كما في أيام الثورة وليس كما يحصل في الوقت الحالي حسب قوله، مشيرا إلى أن وسائل الإعلام في الوقت الحالي تخدم الجهات الممولة والأحزاب الراعية لها.

ودعا المقريف، أعضاء المؤتمر الوطني من الثوار الذين شاركوا في الثورة بكف الضغط عن بقية الأعضاء لتطبيق أفكار وأيدولوجيات معينة لاتخدم سوى مصالح شخصية.

وقال رئيس المؤتمر “سوف أغادر منصبي كرئيس للمؤتمر الوطني العام وذمتي المالية نظيفة حيث أنني لا أملك إلا مرتبي وقطعة الأرض التي كان عليها منزلي في مدينة بنغازي والذي قام نظام القذافي بهدمه”.

وأبدى اشتياقه إلى ليبيا قبل 30 عاما، ليبيا الأخوة والجيران والأصدقاء التي تبتعد عن ليبيا الحالية، ليبيا المخدرات والسلاح والعنف والمصالح الشخصية، راجيا من جميع أطياف الشعب الليبي عدم الانجرار وراء المخدرات لأنها ستجر من يدمن عليها وبالتالي المجتمع إلى الهاوية.

وشدد رئيس المؤتمر، على السلطتين التشريعية والتنفيذية بضرورة التنمية البشرية الكاملة، والاهتمام بملفي الطفل والمرأة وتطويرهما نحو الأفضل.

وأكد أنه رضخ لقانون العزل السياسي، لافتا إلى أنه يجب أن يرضخ له كل من يشمله وأنه قدم استقالته موافقة عليه واستجابة له ليكون قدوة لمن يشمله القانون.

وبين المقريف، أهمية الحرية والاستقلالية التي يعيشها الشعب الليبي وعليه أن يستغلها رفقة المؤتمر الوطني من خلال تأسيس دستور جديد يضمن لليبيين حياة حرة ومستقبل زاهر وعليهم ألا يفوتوا هذه الفرصة بمزيد من الخلافات فيما بينهم في هذه الفترة.

جميع الحقوق محفوظة لموقع ليبيا الان

الصعود لأعلى