انت هنا : الرئيسية » اخبار محلية » اللجنة الأمنية العليا تصدر بيانا توضح فيه تفاصيل أحداث منطقة صلاح الدين بطرابلس

اللجنة الأمنية العليا تصدر بيانا توضح فيه تفاصيل أحداث منطقة صلاح الدين بطرابلس

 أصدرت اللجنة الأمنية العليا بيانا أوضحت فيه تفاصيل الأحداث التي شهدتها منطقة صلاح الدين بطرابلس اول أمس الثلاثاء والتي استمرت تداعياتها حتى يوم الأربعاء . وأوضحت اللجنة في بيانها أن قوة مسلحة تضم 12 سيارة مجهزة بأسلحة متوسطة وثقيلة هاجمت مقر إدارة حرس المنشآت النفطية وقامت بإطلاق النار المباشر والعشوائي بجميع أنواع الأسلحة على المقر ، وعلى أفراد فرقة الإسناد الثانية عشر التابعة للجنة الأمنية العليا . وأشار البيان إلى أن إطلاق النار أدى إلى إصابة آمر فرقة الإسناد الخاصة الرابعة ، وكذلك إصابة عنصرين من فرقة الإسناد الثانية عشر ، كما سقط شهيد الواجب آمر السرية الثانية للدعم والإسناد التابعة للشرطة العسكرية “عمر العادي “الذي تدخل سلمياً لفض النزاع . وتابع البيان أن غرفة السيطرة التابعة للجنة الأمنية العليا أصدرت تعليماتها بتوجيه دورياتها إلى المكان للسيطرة على الموقف إلا أن المسلحين المهاجمين قاموا بالرماية عليهم ما أدى إلى وفاة أحد المواطنين القاطنين فى المنطقة ولاذوا بالفرار واحتموا بمعسكر اليرموك ، وبدؤوا بالرماية العشوائية بعد أن نشروا قناصة على مباني المعسكر . وأضاف البيان أنه تم بعد ذلك تم تشكيل لجنة مفاوضات لحل المشكلة سلمياً متمثلة بأعضاء من اللجنة الأمنية العليا والمجلس المحلى صلاح الدين ورئاسة الأركان واللواء الثالث برئاسة العقيد ونيس الساحل ، وعند دخول هذه اللجنة لغرض التفاوض معهم تم التصويب عليهم بالأسلحة فتراجعت اللجنة حرصاً على عدم إهدار الدم الليبي وتأمين المنطقة . وأوضحت اللجنة الأمنية العليا في بيانها أنها قامت بعدها بإغلاق الطريق العام حفاظاً على أرواح المدنيين ، حيث قام القناصون من داخل معسكر اليرموك بالرماية على فرق اللجنة الأمنية العليا واللواءين الثاني والثالث التابعين لرئاسة الأركان العامة ، حتى ساعة متأخرة من الليل ما نتج عنه وفاة أربعة أشخاص ؛ ثلاثة منهم تابعين لرئاسة الأركان العامة ، والرابع عنصر باللجنة الأمنية ، وأصيب من المسلحين العشرات إصابات متفاوتة الخطورة.

(وال)

تعليقات (1)

  • ابن ليبيا البار

    الى متى هذا التهاون مع مثل هؤلاء المفسدون في الارض وانا والله في غاية الاستغراب من تعامل وزارة الدفاع والداخلية واللجنة الامنية مع هؤلاء فهم فئة باغية هاجمت واطلقت الناروقتلت وهم يقولون تم تشكيل لجنة لحل النزاع سلميا اي سلم مع مثل هؤلاء فوالله ان هذا التهاون مع المفسدون سيشجع آخرين مثلهم على الدولة ومؤسساتها يجب على الدولة الضرب بيد من حديد واستعمال اقصى اشكال القوة مع هؤلاء واللين والتساهل في هذه المواقف هو جبن وانا اسأل أين رجال ليبيا

جميع الحقوق محفوظة لموقع ليبيا الان

الصعود لأعلى