انت هنا : الرئيسية » اخبار محلية » الكتل تتجه إلى اعتماد التصويت لاختيار رئيس الوزراء

الكتل تتجه إلى اعتماد التصويت لاختيار رئيس الوزراء

قال عضو المؤتمر الوطني العام عن كتلة ليبيا علاء المقريف إن توجه الكتل في المؤتمر هو أن يكون الحسم في اختيار رئيس الوزراء القادم من خلال التصويت.

وأضاف المقريف أن التصويت سيكون سريا يجرى على مرتين، في المرة الأولى يجري اختيار اثنين للمرور إلى المرحلة الثانية الفاصلة لاختيار رئيس الوزراء من بينهما.

وبين عضو المؤتمر الوطني سليمان زوبي أن برامج المرشحين تركزت على الأمن والمصالحة والجدول الزمني والاقتصاد والتشغيل والآليات التي تحقق نتائج جيدة في هذه المجالات.

وبين زوبي أن أعضاء المؤتمر يرغبون في الانتخاب بالصناديق على مرحلتين، وذلك على سبعة في المرحلة الأولى، ثم اثنين يختار من بينهما الرئيس في المرحلة الثانية، مبينا أنه لا يوجد إجماع حقيقي بين الأعضاء على الرئيس القادم.

وأشار زوبي إلى أنه إذا اتفق الأعضاء في اجتماعهم مساء اليوم الإثنين فإن مسألة اختيار رئيس للوزراء ستحسم غدا.

وأكد عضو المؤتمر علاء المقريف أن بعض الكتل اعترضت على إقالة رئيس المؤتمر نوري بوسهمين على أن ينتظروا صدور تقرير النائب العام حول التحقيقات المتعلقة برئيس المؤتمر الوطني، مبينا أن كتلا اتفقت على تغيير مكتب رئاسة المؤتمر بسبب ما قال إنه “ضعف يرونه في المكتب”.

من جهة أخرى، قال النائب السابق لرئيس الوزراء عوض البرعصي  إنه لا خيار لدى أعضاء المؤتمر سوى الإجماع على الانتخاب في اختيار رئيس الوزراء القادم، مبينا أن التوافق على رئيس الوزراء القادم ضروري؛ لأنه يجب التصويت عليه بـ 120 صوتا.

وأشار البرعصي إلى إمكانية أن يقبل مرشحان لكتلتين مختلفتين على أن يكون أحدهما رئيسا للوزراء والآخر نائبا له، مبينا أن ذلك قد يؤدي إلى التوافق.

وأكد البرعصي أن برامج المترشحين تحدثت عن مدة أطول من الوقت المتبقي للحكومة، مبينا أنه كان يجب أن تركز البرامج على  إيقاف هدر المال العام، وتقليص الميزانية بحيث تتماشى مع إيرادات الدولة، وحلول الأزمة الأمنية.

وكان المؤتمر الوطني العام قد سحب الثقة من رئيس الوزراء السابق علي زيدان في بداية مارس الماضي.

جميع الحقوق محفوظة لموقع ليبيا الان

الصعود لأعلى