انت هنا : الرئيسية » اخبار عالمية » القرضاوي: انتهى عهد مبارك والقذافي.. وإسرائيل لن تستطيع إذلال الشعب الفلسطيني

القرضاوي: انتهى عهد مبارك والقذافي.. وإسرائيل لن تستطيع إذلال الشعب الفلسطيني

استهل رئيس الإتحاد العالمي لعلماء المسلمين الشيخ يوسف القرضاوي، خطبته التي ألقاها اليوم بالجامع الأزهر بالقاهرة، بتأكيده على أن هذه هي المرة الأولى التي يخطب فيها في الأزهر الشريف بعد منعه من قبل النظام السابق على مدار عشر سنوات من الصلاة والخطابة بالجامع الأزهر وجميع مساجد مصر في الوقت الذي اعتلى فيه منابر مساجد العالم أجمع لمدة سبعين عاما دون أن يمنعه أحد.

وتساءل ما العجب في أن أخطب في الأزهر فقد درست فيه، وتخرّجت منه، وعملت به  مؤكدًا على أن الأهم لديه من الخطابة في الأزهر أن يرى الناس ويروه بعد هذه المدة الطويلة من المنع والحرمان، واستطرد قائلا “الآن عاد الأزهر منبرا للعالم الإسلامي السني، ومنبر القرآن”.

أشاد القرضاوي بثورة الشعب المصري في الـ25من يناير، وبثورات الربيع العربي، وأن الثورة لا تعني التخريب والفوضى وإنما البذل والعطاء.

وفي المقابل، أشار إلى أن هناك أناسًا لا يريدون الاعتراف بثورات الربيع العربي ويرغبون في الاستحواذ على هذه البلاد، واستشهد بما يحدث في سوريا وما يمارسه بشار الأسد من خراب وتدمير واستعمال المدفعيات، والطائرات والشبيحة في قتل الأطفال الرضع وقتل شعبه الذي لا يمتلك سوى حنجرته التي تنادى بحريته وكرامته.

وأكد القرضاوي على انتهاء عهود التوريث؛ فقد انتهي عهد مبارك في مصر، والقذافي في ليبيا وعبد الله صالح في اليمن.

وفي سياق متصل، أدان القرضاوي بشدة الاعتداءات الوحشية التي ترتكبها قوات الاحتلال الصهيوني في حق الشعب الفلسطيني، واصفًا إياها بالظالمة الجائرة والمتكبرة في الأرض، وأكد أن إسرائيل لن تستطيع إذلال الشعب الفلسطيني رغم ما تملكه من مقومات القوة من أسلحة وقنابل نووية.

ودعا الدول العربية إلى التوحد في مواجهة هذه الاعتداءات، موضحًا أن ذلك يعتبر من قواعد الإسلام؛ فالإسلام يطلب من المسلم أن يغار على أخيه المسلم، ومن يعتدي على مسلم دون وجه حق يجب أن يغار عليه المسلمون في جميع بقاع الأرض، وأن يبذلوا مالهم وأنفسهم في سبيل نصرته، ولذا فلابد على المسلمين جميعًا أن يهبوا لنصرة إخوانهم الفلسطينيين؛ لتعرف إسرائيل أن أمة الإسلام لن تقبل بالظلم ولن ترضى بقتل أبنائها.

وأشاد القرضاوي بالمواقف الجريئة التي اتخذها الكثير من زعماء الدول العربية وعلى رأسهم الرئيس المصري محمد مرسي الذي قام بسحب السفير المصري من إسرائيل، كما وجّه الدكتور هشام قنديل رئيس الوزراء المصري ليقوم بزيارة لقطاع غزة لمؤازرة الفلسطينيين.

وفي نهاية خطبته هنأ الأمة الإسلامية بالعام الهجري الجديد، داعيًا الله أن ينصرنا على أعدائنا وأن ينصر الشعب السوري، وأن يشتت شمل هؤلاء القتلة في إسرائيل الذين يقتلون الناس بغير وجه حق إلا أن يقولوا ربنا الله.

وعقب صلاة الجمعة انطلقت من الأزهر مظاهرة حاشدة لنصرة أهالي غزة والتنديد بالعدوان الإسرائيلي عليها، وردد المتظاهرون هتافات “تسقط تسقط إسرائيل”، “على القدس رايحين شهداء بالملايين”.

جميع الحقوق محفوظة لموقع ليبيا الان

الصعود لأعلى