انت هنا : الرئيسية » اخبار محلية » العمليات المشتركة برئاسة الأركان العامة تستغرب صمت بعثة الأمم تجاه أفعال “حرس المنشآت”

العمليات المشتركة برئاسة الأركان العامة تستغرب صمت بعثة الأمم تجاه أفعال “حرس المنشآت”

استغربت غرفة العمليات المشتركة التابعة لرئاسة الأركان العامة بطرابلس صمت بعثة الأمم المتحدة تجاه ما تقوم به قوات حرس المنشآت النفطية الموالية لرئيس المجلس السياسي لإقليم برقة إبراهيم الجضران، من تحويل الموانئ النفطية إلى قواعد جوية تنطلق منها الطائرات لقصف أهداف مدنية.
و رأت غرفة العمليات ـ في بيان لها نشر على صفحة المكتب الإعلامي لرئاسة الأركان أمس الخميس ـ أن وصف بعثة الأمم المتحدة في بيانها الأخير قوات عملية الشروق بـ “المجموعات المسلحة” أمرٌ غير مقبول، مؤكدة في الوقت ذاته أن هذه القوات تتبع رئاسة الأركان وحكومة الإنقاذ والمؤتمر الوطني العام.
وأكدت غرفة العمليات أن ما قامت به قوات عملية الشروق يوم الثالث من فبراير الجاري جاء رداً على ما قامت به المجموعات المسلحة المسيطرة على الموانئ النفطية من قصف بالمدفعية وبالطيران الحربي على مواقع عملية الشروق في السدرة، مشيرة إلى أنهم يحتفظون بحق الرد على مصادر النيران والتحركات التي تهدد مواقعها، حسب نص البيان.
وفي سياق منفصل، بينت الغرفة أنهم يعملون على تشجيع الحوار السياسي بين الأطراف الليبية حسب ما يراه المؤتمر الوطني العام باعتباره الممثل الوحيد للشعب الليبي، حسب قولهم.
وكانت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا قد أصدرت بياناً يوم الثلاثاء الماضي، دانت فيه الهجوم الذي شنته “مجموعات مسلحة منضوية تحت عملية الشروق” على منطقة الهلال النفطي، معتبرة ذلك خرقاً كبيراً للتعهدات التي قطعها القادة الرئيسيون بالامتناع عن القيام بأي فعل يضر بالعملية السياسية، حسب البيان.
يشار إلى أن منطقة السدرة تشهد اشتباكات متقطعة بين قوات “عملية الشروق” لتحرير الموانئ النفطية، وقوات “حرس المنشآت النفطية” التابعة لمجلس النواب المنحل بحكم المحكمة العليا.

جميع الحقوق محفوظة لموقع ليبيا الان

الصعود لأعلى