انت هنا : الرئيسية » اخبار محلية » الحكومة: الباخرة رصدت من يوم 3 مارس ولا يمكنها مغادرة السدرة

الحكومة: الباخرة رصدت من يوم 3 مارس ولا يمكنها مغادرة السدرة

قال وزير الثقافة الحبيب الأمين خلال مؤتمر صحفي، “إن ضباطًا من البحرية وثوارًا من عدة مناطق بليبيا حركوا عددًا من القطع البحرية باتجاه ميناء السدرة للسيطرة على حركة ناقلة النفط، مؤكدا أنها رُصِدت منذ يوم 3 مارس.

وبيّن الحبيب أن الناقلة لا يمكنها التحرك، مهددا بجعلها “خردة في مكانها”، ومؤكدا أن الأمر كان محسوبا؛ فهي تحتاج لوقت طويل لتزويدها بالنفط الخام وإن تحركت فإن هناك قوة قادرة على حجزها وإيقافها، وهو أمر محسوم ونهائي.

وأوضح أن أجهزة الدولة ورئاسة الأركان والأسلحة المختلفة رصدت الباخرة يوم 03 مارس، وتحركت مجموعةٌ من الزوارق لإبعادها عن المنطقة فغادرت، ونظرا لتنسيقها مع المجموعة التي تزودها الآن بالنفط فقد استغلت حالة الطقس وعادت من جديد.

وأضاف الحبيب أن الحكومة أعطت الأوامر باستعمال القوة وكافة الإجراءات الممكنة لإيقاف وحجز الناقلة وحتى ضربها بالقوة في حال عدم الامتثال بعدم الدخول او الرُّسُوِّ أو الخروج.
من جهته قال وزير العدل صلاح المرغني خلال مؤتمر صحفي، إن “ربان ناقلة النفظ الراسية بميناء السدرة أعلن عن حالة قرصنة حصلت للسفينة؛ بعد أن صعد مسلحون على متنها”.

فيما قال رئيس قسم التحقيقات بمكتب النائب العام الصديق الصور: “إن ما قامت به ناقلة النفط قرصنة للنفط الليبي، ويشكل ـ وفق القانون الجنائي ـ جريمة تهريب اقتصادية؛ لذلك أصدرنا تعليماتنا بضبط الناقلة ومنعها من المغادرة ولو أدى الأمر لاستخذام القوة”.

يذكر أن الناطق باسم غرفة ثوار بنغازي أحمد الجازوي أكد محاصرة مجموعات من “ثوار الجرافات” ببنغازي ومصراتة لمنافذ ميناء السدرة النفطي؛ استعدادا لضرب الناقلة التي دخلت المياه الليبية أمس السبت دون حصولها على إذن مسبق.

جميع الحقوق محفوظة لموقع ليبيا الان

الصعود لأعلى