انت هنا : الرئيسية » اخبار محلية » التضامن تتهم مجلس النواب بتوفير غطاء لجرائم إنسانية، والمجلس يستنكرها

التضامن تتهم مجلس النواب بتوفير غطاء لجرائم إنسانية، والمجلس يستنكرها

حمّل رئيس منظمة التضامن لحقوق الإنسان خالد العقيلي مجلس النواب ـ المنحل بحكم المحكمة العليا ـ والحكومة المنبثقة عنه مسؤولية جرائم القتل تحت التعذيب التي وقعت في النصف الثاني من عام 2014 في شرق ليبيا؛ لتوفيرهما الغطاء السياسي لهذه العمليات، حسب وصفه.

ورصدت المنظمة 32 جريمة قتل تحت التعذيب وقعت في النصف الثاني من عام 2014 بشرق ليبيا، فقد عُثر على 30 جثة عليها آثار تعذيب في مدينة المرج والمناطق المحيطة بها.

وذكرت المنظمة في تقريرها الخاص بجرائم الاختطاف والتعذيب والتصفية بشرق ليبيا، أن معظم القتلى اختطفوا من مدينة بنغازي ثم عثر على جثثهم في ثلاجة الموتى بمستشفى المرج وعليها آثارتعذيب وإصابات بطلقات نارية.

من جهتها، دانت عضو لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب سهام سرقيوه جرائم القتل، موضحة أنهم لا يستطيعون معرفة أسباب وخلفية جرائم القتل وهوية الجثث؛ بسبب المعارك الدائرة حالياً في بنغازي، وأنه من الممكن أن تكون الأسباب سياسية أو قبلية.

وأضافت سرقيوه لأجواء نت، أن مجلس النواب كلف وزارة الداخلية بحكومة الأزمة بتقصي الحقائق، ومتابعة عمليات الانتقام التي تحدث من حرق للمنازل و غيرها.

ودعا العقيلي المؤتمر الوطني العام وحكومة الإنقاذ الوطني إلى تشكيل لجنة خاصة للتحقيق في الجرائم، وإصدار مذكرات قبض بحق من يشتبه بهم.

وأفاد الباحث الحقوقي في منظمة التضامن أحمد القصير، بأن جرائم الخطف والقتل تحت التعذيب تندرج ضمن جرائم الحرب، وأن القوات التي تقوم بهذه الأعمال هي قوات غير حكومية “مليشيات”، وأن طريقة القتل وعدد الحالات تشير إلى وجود “خطة ممنهجة” لتصفية عشرات الضحايا، وتحتاج إلى تحقيق عاجل.

وذكر الباحث الحقوقي في المنظمة جمعة العمامي، أن المنظمة ستطالب بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بتشكيل لجان خاصة للتحقيق في الجرائم؛ للوقوف على حجمها و معرفة المتورطين فيها، و إرسال فرق لمعاينة المعتقلات الموجودة في المرج، والأبيار، والرجمة، وبرسس، وتوكرة، ومعتقل قرنادة.

ودعا العمامي إلى ضرورة التعجيل بتفعيل قرار مجلس الأمن الخاص بملاحقة المتورطين في هذه الجرائم، وتقديمهم للمحاكمة؛ مما يؤدي إلى الحد من حدوث المزيد من الانتهاكات.

وتشهد المناطق الشرقية تزايداً مطرداً في عمليات الاختطاف والتعذيب والتصفية التي نالت مواطنين بعد بدء اللواء المتقاعد خليفة حفتر عملياته العسكرية في مدينة بنغازي في 16 مايو من العام الماضي، حسب تقرير المنظمة.

جميع الحقوق محفوظة لموقع ليبيا الان

الصعود لأعلى