انت هنا : الرئيسية » اقتصاد » الاقتصاد الليبي وتأثره بالأوضاع الراهنة

الاقتصاد الليبي وتأثره بالأوضاع الراهنة

اعتبر الصحفي الإيطالي “فرانشيسكو أنجيلوني” في مقال نشر على الموقع الإيطالي “ترموماترو بوليتكو” أن الاقتصاد الليبي تأثر بشكل مباشر جراء الصراعات والانقسامات الحاصلة بين مختلف التيارات السياسية في البلاد، مشيراً إلى أنه يعتمد بشكل أساسي على قطاع الطاقة الذي شهد تدهوراً على مستوى الإنتاج.

وأوضح أن سبب التدهور هو استمرار الاحتجاجات والاضطرابات وتمكن بعض “الميليشيات”من حصار موانئ ومحطات النفط الرئيسة وتعطيل إنتاج النفط وتصديره.

وأشار الكاتب إلى أن ليبيا تعتبر دولة ريعية تقليدية، أي: أنه بلد يستمد معظم دخله من بيع الموارد الموجودة تحت تصرفه للدول الأجنبية، مضيفاً أنه منذ اندلاع الأزمة ركزت الحكومات المتعاقبة بشكل كبير على تنفيذ برامج الدعم والمساعدة للمواطنين إلا أن هذه الزيادة في الإنفاق العام فاقمت من ديون هذا البلد الذي يقتصر إنتاجه على النفط الذي انخفض بدوره بصورة رهيبة.

وأكد الكاتب أن هذا الوضع لا يؤثر فقط على الموارد المالية للبلاد بل على قدرة تقديم الدعم المالي لخطط التدخل في الشؤون الاجتماعية، وأيضاً على العلاقات مع الشركات الأجنبية الكبرى العاملة في ليبيا لسنوات والبلدان الأجنبية نفسها التي تشعر بالقلق إزاء حالة عدم الاستقرار السياسي.

واعتبر “أنجيلوني” أن الأزمة السياسية في ليبيا لها تأثير مباشر على الاقتصاد الليبي الذي يعتمد على الطاقة اعتماداً كلياً، لذلك من الضروري ـ وفق كاتب المقال ـ أن يجري تنويع الاقتصاد لأهمية ذلك للمجتمع والدولة عموماً.

يشار إلى أن الاقتصاد الليبي تأثر بشكل كبير أثناء ثورة الـ 17 من فبراير؛ بسبب الاشتباكات التي انخفض على إثرها إنتاج النفط من مليون وست مائة ألف برميل يومياً إلى ثمان مائة وأربعين ألف برميل، حسب الكاتب.

جميع الحقوق محفوظة لموقع ليبيا الان

الصعود لأعلى