انت هنا : الرئيسية » اخبار ليبيا » الإفراج عن موظفي المحكمة الجنائية الدولية في ليبيا بعيد وصول رئيس المحكمة إلى الزنتان حيث كانوا محتجزين

الإفراج عن موظفي المحكمة الجنائية الدولية في ليبيا بعيد وصول رئيس المحكمة إلى الزنتان حيث كانوا محتجزين

رئيس المحكمة الجنائية الدولية ووزير الخارجية الليبي

أفرج اليوم الاثنين عن الموظفين الأربعة في المحكمة الجنائية الدولية المعتقلين في ليبيا بسبب زيارتهم سيف الإسلام القذافي، حسب ما أعلنه عجمي العطيري قائد كتيبة الزنتان التي تحتجز نجل العقيد الراحل معمر القذافي.
وقال العطيري في مؤتمر صحافي عقده في الزنتان (170 كلم جنوب غرب طرابلس) بعيد وصول رئيس المحكمة الجنائية الدولية الكوري الجنوبي سانغ-هيون سونغ الى المكان: “تم الإفراج عن الأعضاء الأربعة (في وفد المحكمة الجنائية الدولية)”.
يُذكر أن فريق المحكمة الجنائية الدولية الذي يضم 4 أشخاص هم المحامية الأسترالية ميليندا تايلور وزملاء لها من إسبانيا وروسيا ولبنان، كان محتجزاً منذ السابع من يونيو/حزيران لدى كتيبة الزنتان التي أعلنت أن تايلور متهمة بالتجسس بعد محاولتها تبادل وثائق مع سيف الإسلام القذافي، ما يمثل “تهديداً للأمن القومي”.
وبحسب الثوار السابقين في الزنتان، فإن المحامية الأسترالية تايلور كانت تحمل قلماً مزوداً بكاميرا ورسالة من محمد إسماعيل الذراع اليمنى سابقاً لسيف الإسلام، وهو فار حالياً. 
وقال مساعد وزير الخارجية الليبي محمد عبد العزيز إن إطلاق سراح الوفد يأتي في إطار اتفاق بين ليبيا والمحكمة الجنائية الدولية التي التزمت بمواصلة تحقيقها حول هذه المسالة وإعلام السلطات الليبية بالنتائج. كما أوضح عبد العزيز أن أعضاء الوفد الأربعة “سيغادرون ليبيا عصر الاثنين”.
وقد وصل الوفد إلى الزنتان للقاء سيف الإسلام القذافي المعتقل منذ توقيفه في نوفمبر/تشرين الثاني لدى كتيبة من الثوار السابقين في هذه المدينة.
وتلاحق المحكمة الجنائية الدولية سيف الإسلام القذافي بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية، لكن طرابلس ترغب في محاكمته على أراضيها.

جميع الحقوق محفوظة لموقع ليبيا الان

الصعود لأعلى