انت هنا : الرئيسية » اخبار ليبيا » الأمم المتحدة تدين التصعيد وتؤكد أنه لن يؤثر على الحوار

الأمم المتحدة تدين التصعيد وتؤكد أنه لن يؤثر على الحوار

أدانت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا الغارات الجوية وتصاعد أعمال العنف في ليبيا، مؤكدة أنها لن تؤثر على جهودها لاستئناف الحوار.

وأشارت البعثة في بيان صحفي مساء أمس الخميس إلى قلقها العميق من “التأثير الكارثي لهذه الهجمات على المدنيين والممتلكات والبنية التحتية”، مضيفة: “استمرار التصعيد وكذلك التصريحات التي تهدد بالمزيد من الأعمال العسكرية لا يساعد على إيجاد البيئة المواتية لعقد هذا الحوار السياسي. إضافة إلى ذلك، يرقى هذا التصعيد إلى محاولة تقويض فرص الحوار”.

وأكدت البعثة أن كافة الأطراف الليبية المؤثرة مدعوة لبذل ما في وسعها لضمان وقف هذا التصعيد على الفور معربة عن قناعتها بأن “من يحاولون تقويض الحوار من خلال هذه الهجمات لن يحققوا أهدافهم. فالليبيون يتمنون النجاح لهذا الحوار ولن تردعهم هذه المحاولات عن دعمه والمشاركة فيه”.

وذكرت البعثة بأنه وفقاً لقرار مجلس الأمن 2174، فإن الجهات والأفراد الذين يهددون السلم أو الأمن أو الاستقرار في ليبيا يواجهون عقوبات، كما نبهت الأطراف الليبية إلى “التزاماتها وفقاً للقانون الإنساني الدولي، الذي يمنع الهجمات على الأهداف المدنية مثل المطارات أو الموانئ أو غيرها من المرافق التي لا تستخدم لأغراض عسكرية”.

يذكر أن أعضاء بارزين في المجتمع الدولي قد صرحوا بعد اجتماع وزاري عقد في بروكسل هذا الأسبوع، بأنه إذا فشلت الأطراف الأساسية في المشاركة في عملية سياسية تقودها الأمم المتحدة، فإنهم سينظرون في إتخاذ تدابير إضافية لحماية وحدة ليبيا واستقرارها ورخائها.

جميع الحقوق محفوظة لموقع ليبيا الان

الصعود لأعلى