انت هنا : الرئيسية » اخبار محلية » استمرار الاشتباكات بطرابلس ..وكتائب درع الوسطى تتوجه إلى المطار

استمرار الاشتباكات بطرابلس ..وكتائب درع الوسطى تتوجه إلى المطار

أصدر آمر قوات درع الوسطى فجر يوم الأربعاء أوامره لجميع الكتائب العسكرية التابعة للدرع بالتوجه نحو طرابلس لإنهاء أزمة مطار طرابلس الدولي وتأمينه.

وتجددت الاشتباكات بمطار طرابلس واستمرت حتى ظهر يوم الأربعاء، بحسب أحد عناصر كتيبة أمن طرابلس يوسف إبراهيم.

وأكد إبراهيم  احتراق إحدى طائرات الشحن الجوي، والمهبط الخاص ببضائع شركة درة الخليج.

وانطلقت عملية ما يعرف ” بفجر ليبيا ” في 14 من يوليو الحالي، وتهدف العملية ـ بحسب قادتها ـ إلى تحرير المنشآت الحيوية في طرابلس وإعادتها إلى سلطة الدولة، وتأمين المدينة.

وتشارك في العملية قوات من 12 مدينة من بينها الزاوية، ومصراتة، غريان، وسوق الجمعة، وجنزور، بحسب ما صرح به أحد قادة العملية عبد الحفيظ قواسم ، مشيراً إلى أن العملية مخطط لها منذ ما يقارب الثلاثة أشهر.

وقامت القوات المشاركة في ما يعرف ” بعملية فجر ليبيا ” بالتوجه إلى مطار طرابلس الدولي ومحاصرته، مسيطرة في طريقها على مقر لواء القعقاع (معسكر 7 ابريل سابقاً )، وفقاً لما صرح به عبد الحفيظ قواسم.

 ونتج عن الاشتباكات المسلحة سقوط 7 قتلى و 55 جريحاً في خمسة مستشفيات موزعة بين طرابلس والزاوية، بحسب الناطق باسم وزارة الصحة عمار محمد.

تسببت الاشتباكات في محيط مطار طرابلس في إغلاق المطار من قبل مصلحة الطيران المدني.

وقال مدير المصلحة نصر الدين شايب العين : إن قرار نقل الرحلات الجوية إلى مطارات أخرى راجع إلى شركات الطيران، ويعتمد على مدى التنسيق بينها وبين المطارات.

وتبع قرار إغلاق المطار إغلاقُ الممرات الجوية بين المنطقة الغربية والدول المجاورة بسبب إخلاء مركز التحكم بحركة الطيران وتوقفه عن العمل، بحسب تصريحات شايب العين، قبل أن تعلن زارة المواصلات ومصلحة الطيران المدني فتح الملاحة الجوية من جديد في إقليم طيران طرابلس والذي يشمل مطاري مصراتة ومعيتيقة ابتداء من مساء الثلاثاء من الأسبوع الجاري.

وفي ردود الفعل الأولى على الاشتباكات دعا مجلس أعيان وحكماء طرابلس الكبرى “جميع الأطراف إلى إيقاف الاقتتال فوراً، والجلوس معاً لحل كل المشكلات العالقة، وتغليب مصلحة الوطن العليا.”

وطالب المجلس الحكومة المؤقتة والمؤتمر الوطني العام بالإسراع في اتخاذ تدابير ترتقي إلى مستوى التحدي الحالي، محملاً وزارتي الدفاع والداخلية ورئاسة الأركان العامة المسؤولية عما يجري في العاصمة.

من جهته، حث مجلس طرابلس المحلي جميع الأطراف على حقن الدماء، وضرورة إخلاء العاصمة تنفيذاً لقراري المؤتمر الوطني رقمي 27 و 53.

دولياً .. عبر المتحدث باسم الممثلة السامية للاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون (مايكل مان ) عن “قلق البعثة البالغ من الاشتباكات العنيفة الأخيرة بطرابلس”

وحث (مان) في بيانه الصحفي جميع الأطراف على وقف العنف فوراً والدخول في حوار هادف، مؤكداً في الوقت نفسه “أن معالجة الخلافات السياسية لا تكون إلا من خلال حوار سياسي بعزيمة جديدة.” وفق البيان.

يشار إلى أن مدينة طرابلس كانت قد شهدت مطلع الأسبوع الجاري اشتباكات مسلحة بين قوات تابعة لما يسمى “عملية فجر ليبيا ” و قوات تتبع لكتائب القعقاع و الصواعق متمركزة بمطار طرابلس العالمي، نجم عنها سقوط عدد من القتلى والجرحى.

جميع الحقوق محفوظة لموقع ليبيا الان

الصعود لأعلى