انت هنا : الرئيسية » اخبار عربية » استقالة الخطيب من رئاسة ائتلاف المعارضة السورية

استقالة الخطيب من رئاسة ائتلاف المعارضة السورية

استقال معاذ الخطيب من رئاسة الائتلاف الوطني السوري المعارض يوم الأحد في ضربة للجناح المعتدل من قوى الانتفاضة المناهضة للرئيس بشار الأسد والذي يتضاءل بالفعل.

وكان الخطيب الإمام السابق للمسجد الأموي في دمشق والذي عرض على الأسد التفاوض على مخرج آمن من السلطة قد اختير لرئاسة الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية في نوفمبر تشرين الثاني بعد مغادرته سوريا في أعقاب تعرضه للاضطهاد والسجن عدة مرات.

وجاءت استقالة الخطيب بعد تعرضه للتأنيب من جانب الائتلاف لعرضه التفاوض مع الأسد وبعد أن مضى الائتلاف قدما رغم اعتراضاته في تشكيل حكومة انتقالية من شأنها أن تحد من دوره.

وقال الخطيب في بيان في صفحته الرسمية على موقع فيسبوك “كنت قد وعدت أبناء شعبنا العظيم وعاهدت الله أنني سأستقيل إن وصلت الأمور إلى بعض الخطوط الحمراء وإنني أبر بوعدي اليوم.” ولم يوضح ما دفعه إلى الاستقالة بشكل محدد.

وتابع “أعلن استقالتي من الائتلاف الوطني كي أستطيع العمل بحرية لا يمكن توفرها ضمن المؤسسات الرسمية.”

وأكد متحدث باسم الخطيب نبأ استقالته.

وفي الأسبوع الماضي اختار الائتلاف رجل الأعمال السابق ذا الميول الاسلامية غسان هيتو رئيسا للوزراء كي يشكل حكومة تشغل فراغ السلطة في سوريا الناشيء عن الانتفاضة التي أسفرت عن سقوط أكثر من 70 ألف قتيل.

وكان الخطيب اعترض على ذلك بأن الاعداد غير كاف لبدء تشكيل حكومة. وقد ضعف موقف الخطيب الى حد بعيد مع الجناح المعتدل في الثورة السورية في ظل تزايد دور السلفيين الجهاديين في ميدان المعركة.

ويحظى هيتو بدعم الاخوان المسلمين والأمين العام للائتلاف مصطفى الصباغ الذي له علاقات قوية بقطر. ويفترض أن تدير حكومته مناطق المعارضة التي تسيطر عليها الآن مئات الكتائب وزعماء الحرب الجدد.   

 

جميع الحقوق محفوظة لموقع ليبيا الان

الصعود لأعلى